يعدّ ​مرض السكري​ عند ​الأطفال​ مرضا عضويّا ناتج عن فشل جسم الطفل في إنتاج ​الإنسولين​، ما يسبب بتدفّق السّكر الى الدّم، كما هو أحد أمراض الجسم المناعيّة، الذي يهاجم "خلايا بيتا" المتواجدة في ​البنكرياس​، التي بدورها تعمل على إنتاج الإنسولين في الجسم، أو التوقف عن إنتاجه بشكل تام، وتقدّر كميّة السّكر الطبيعيّة في الدّم لدى الأطفال بسبعين مليغراماً.

 

أعراض سكّري الأطفال:

ظهور الالتهابات الفطرية على جسم الطفل.

انتشار الدمامل في أنحاء الجسم وبشكل كبير.

اضطرابات البصر التي تظهر نتيجةً لارتفاع نسبة السكر في الدم. فقدان الكثير من الوزن في وقت قصير.

الشعور بالعطش دائما.

الشعور بآلام في منطقة الرئة.

الإحساس بالدوخة من وقتٍ إلى آخر.

الإصابة المتبادلة بحالات من الإمساك والإسهال.

ظهور الحمض الكيتوني السكري عند الأطفال، اذ يبدأ الجسم بحرق نسبةٍ كبيرة من الدهون.

تعرض جسم الأطفال إلى التعب الدائم والمستمر نظرا لتدفق الأنسولين الناقل للسكر إلى الخلايا.

 

فقدان التركيز والتشتت.

التوتر والعصبيّة الشديدة.

إصابة الأطفال بحالات من التشنج.

الإقبال على تناول الحلويات وبكثرة.

الإصابة بالجفاف الحاد نتيجة التقيؤ الشديد.

فقدان الإحساس بالأطراف، بالإضافة إلى الشعور بارتفاع درجات الحرارة حيناً وبرودتها في أحيانٍ أخرى.

 

 

اسباب السكري عند الطفال

عامل المناعة: عند إصابة الطفل بالتهاب ما، يبدأ الجسم بمحاربة هذا الالتهاب من خلال المناعة الطبيعية، الا انه وعندما تجتمع الأجسام المضادة لهذا الالتهاب، فإنها تكون مضادة لخلايا "بيتا" في البنكرياس فتقضي عليها وتمحي الجرثومة المسببة للالتهاب.

عامل الالتهابات: وتؤكّد هذه النظرية بأن الجرثومة المسببة للالتهاب، تذهب بمجرى الدم إلى البنكرياس وتحطّم خلايا "بيتا" بطريقة مباشرة.

عامل ​الوراثة: يزداد احتمال إصابة الطفل بمرض السكري عند وجود أخ أو أخت من أبويه معًا مصاب بهذا الداء، الا انه لا يزيد عن نسبة 10%، كما تزداد هذه النسبة عند التوائم لتصل إلى 40%

 

علاج مرض السّكر عند الأطفال:

عند تشخيص إصابة الطفل بالسّكري، يجب إدخاله إلى المستشفى لمدة أسبوع أو أكثر، ويتمّ اولا علاج الأعراض التي سببها هذا الداء كالجفاف وحموضة الدّم، عبر اعطاء الطبيب حقن الإنسولين للطفل عن طريق الوريد، وهذا ما يستمر طوال عمره، باعتباره الحلّ الوحيد لعلاج السّكر عند الطفل، الا ان كميّات الجرعات تتعدد وتتفاوت حسب حالة الطفل.​​​​​​​

 

كما هناك حلاً ثانياً وهو زرع خلايا جذعية في البنكرياس، اذ انه يتم زراعة الخلايا المسؤولة عن ​​​​​​​إنتاج الإنسولين، وقد تمّت عدة عمليات اثبتت نجاح هذه التجارب.

من الممكن ايضا استخدام الأعشاب الطبيعيّة التي تعالج مرض السّكر عند الأطفال، كالنعناع، والحلبة، والبابونج، والقرفة، والمريميّة، كما تناول منقوع أوراق الزيتون.