عاصرت شخصية " ​شرلوك هولمز​ " الأجيال  نظرا لطول احداثها والتشويق الذي تتضمنه، هي شخصيّة محقق خيالية، ظهرت لأول مرة عام 1887، حيث قام بإبتكارها الكاتب والطبيب الاسكتلندي "سير ارثر كونان دويل".

اتّسمت هذه الشخصيّة بتحليلها المنطقي للقضايا، حيث كان هولمز يعيش في لندن وتحديدا في شارع عنوانه " بيكر نمره 221" وحاليا يتضمن متحفا لهولمز بذات العنوان.

كتب ​السير أرثر كونان دويل​ اربع روايات، و 65 قصة قصيرة من بطولة هولمز، ثم تحولت قصصه بعد ذلك الى عدد  من الأفلام والمسلسلات، وتعمل هذه الشخصية كمخبر سرّي كنوع من الهواية ثم تأخذ منحى الاحتراف.

 

الشكل الجسماني لـ"هولمز"

ضهر هولمز في الأفلام والروايات مرتدياً قبعة صائد الأيائل وعباءته، برفقة غليون، وحاملا عدسة مكبّرة، ويتّسم هولمز بأنه سيد انكليزي ذات الطابع الفيكتوري، طويل ورشيق، له عينان حادّتان وأنف معكوف.

روايات ثم افلام ومسلسلات..

يوجد أربع روايات و56 قصة قصيرة من بطولة هولمز، وأول رواية ظهرت له كانت بعنوان " A Study in Scart"

جميع روايات هولمز كانت تروى من قِبل صديقه الدكتور "جون واطسون" ما عدا قصتين رواهما هولمز بنفسه وهما "الجندي الشاحب و مغامرة عرف الأسد".

 

بعد تخرج هولمز من الجامعة بست سنوات عمل كمحقق استشاري بمساعدة مجموعة من أطفال الشوارع أطلق عليهم فرقة "شارع بيكر".

نظرا لظروف هولمز المادية الفقيرة، اظطر إلى قبول "واطسون" كشريك له بالسكن وبدأت حينها روايات وقصص هولمز.

كتبت المجموعة الأولى من قصص هولمز على مدار عشر سنوات.

عام 1893 قرر الكاتب قتل هولمز في رواية "المشكلة الأخيرة" وذلك من اجل توفير الوقت لكتابة روايته التاريخية.

لم يتقبل القرّاء حالة الوفاة هذه، اذ انهم بقيوا ثمانية سنوات يرفضون الأمر، ما دفع الكاتب لإعادة هولمز إلى الحياة من جديد، من خلال رواية "كلب آل باسكرفيل"عام 1901.

عام 1903 نشر الكاتب واطسون رواية "المنزل الفارغ" التي يبيّن فيها أن وفاة هولمز ماهو إلا خدعة استخدمها لتغلب على أعدائه.

في قصة "قوسه الأخي" تقاعد هولمز وانتقل للعيش في مزرعة صغيرة وعمل في تربية النحل.

تفاصيل وفاة هولمز الأخيرة بقيت غير معروفة.

 

عام 1929 كان أول فيلم صوتي لهولمز بعنوان "عودة شرلوك هولمز"، وقد لعب الممثل "كليف بروك"​​​​​​​ حينها دور هولمز.

بين عامي 1939​​​​​​​و 1946 أدّى "باسيل راتبون" دور هولمز، فيما "نايجل بروس" لعب دور واطسون في سل​​​​​​​سلة من 14 فيلم.

أول ظهور لهولمز بالألوان على الشاشة كان في فيلم "كلب آل باسكرفيل" عام 1959.

ظهر هولمز في مسلسل بريطاني عرض عام 2010 وهو عبارة عن تمثيل حديث لروايات هولمز.

بدأ عرض مسلسل​​​​​​​"Elementary" الأمريكي عام 2012 وأدّى دور هولمز، الممثل "لي ميل، ولعبت الممثلة "لوسي لو" دور الدكتورة جوان واطسون.

 

صدر عام 2009 فيلم "Sherlock Holmes" والذي اظهر شخصية هولمز الاجتماعية، وقد نال الفيلم جائزة "غولدن غلوب"، كما صدر عام 2011 جزء ثاني منه بعنوان "Sherlock Holmes: a game of shadows".​​​​​​​

عام 2015، صدر فيلم "Mr holmes" وكان اخر الأفلام التي تتناول شخصية هولمز من بطولة "أيان ماكيلين" وهو مبني على رواية "خدعة عقلية بسيطة".

 

اشهر اقوال هولمز:​​​​​​​

"عندما يكون هناك مسطح مائيٌ في الجوار وهناك ثقل مفقود، فافتراض أن هناك شيءٌ ما أغرق في الماء ليس بالإحتمال البعيد أبداً".

"حالما تتغير زاوية نظرك ، ذلك الشيء الذي كان شديد الغموض يتحول إلى مفتاح للحقيقة".

"أؤكد لك يا عزيزي​​​​​​​ واطسون، ودون أي تكلف، بأن حالة عميلي هي أقل أهمية بالنسبة لي من إثارة قضيته".

"ان عقلي هو كمحرك يعمل بقوة، فيتحطم ذاتياً إلى قطع إذا لم يعمل لما صنع لأجله".​​​​​​​​​​​​​​

"إن الإغراء لتكوين نظرية غير ناضجة على معلومات غير كاملة لهو أمرٌ مهلك بالنسبة لمهنتنا".