علا غانم​ ممثلة مصرية، ولدت في الكويت، وبعد ذلك انتقلت إلى العيش في الإسكندرية، تخرجت من كلية الفنون الجميلة عام 1994، قسم تصوير، ولم تكمل دراستها بمعهد الفنون المسرحية. جاءت شهرتها بعد أدائها دوراً في أغنية "هنساك"، للفنان المصري ​محمد فؤاد​، وبدأت العمل الفني بمجال الإعلانات التلفزيونية، وبعد ذلك إتجهت إلى التمثيل ووصلت إلى أدوار البطولة، وشاركت في العديد من المسلسلات والأفلام السينمائية.

أعمالها

شاركت علا غانم في العديد من الأعمال التلفزيونية، منها "محامي خلع"، "سهر الليالي"، "سعيد كلاكيت"، "​البرنسيسة​"، "أحاسيس"، "الأكاديمية"، "صياد اليمام"، "بدون رقابة"، "البلد دي فيها حكومة"، "لحظات أنوثة"، "حوش اللي وقع منك"، "مهمة صعبة"، "كامل الأوصاف"، "حريم كريم"، "أشتاتا أشتوت"، "آخر الدنيا"، "الفندق" و"خط الموت".
كما نجحت في الدراما التلفزيونية، وأثبتت حضورها منذ أن قدمت دورها الشهير في مسلسل "أماكن في القلب" مع تيسير فهمي، وأضافت لمسيرتها 22 مسلسلاً منها "قلوب"، "قشطة وعسل"، "أوان الورد"، "ولي العهد"، "حواري بوخاريست"، "مزاج الخير"، "الزوجة الثانية"، "الزوجة الرابعة"، "ابن موت"، "شارع عبد العزيز"، "العار"، "الحارة"، "أماكن في القلب"، "حديث الصباح والمساء"، "وجه القمر، "زيزينيا"، "جسر الخطر"، "ورق التوت"، "أبو البنات"، "سلسال الدم"، "السبع بنات" "وظل الرئيس".

أدوار الإغراء

وصفت علا غانم نفسها بأنها أفضل من قدمت أدوار إغراء ب​السينما المصرية​، مشيرة إلى أنها لم تقم طوال مشوارها الفني بأي مشاهد جنسية ، وأن هناك فارقا بينهما كبير، رافضة تصنيفها بممثلة أدوار معينة، متمنية حصولها على لقب "الجوكر"، لأنها ترى نفسها قادرة على لعب جميع الأدوار.

تزوجت 3 مرات

تزوجت علا غانم 3 مرات، الأولى كانت من ​وليد الضفراوي​، وهي في 17 من عمرها، وأنجبت ابنتين هما "كاميليا" و"فريدة"، وانفصلت عنه بعد 5 سنوات، والثانية كانت من ​أحمد المسلمي​ وإستمر الزواج 7 أشهر فقط، والثالثة من رجل الأعمال ​عبد العزيز لبيب​، الذي إنفصلت عنه أيضاً

ضبطت زوجها أحمد المسلمي وهو يخونها مع سيدة لا تعرفها

كشفت علا غانم في تصريحات صحافية أنها ضبطت زوجها الثاني يخونها مع إمرأة لا تعرفها، بغرفة النوم بشقة الزوجية، مشيرة إلى أنها انصرفت في هدوء قبل أن تحصل على الطلاق السريع، بإعتباره الحل الأمثل الذي يحفظ لها كرامتها.
وقالت إن الخيانة أمر قاس يفوق احتمال الإنسان، على الرغم من أنها تعرضت لها مراراً من الصديقات، ولكن الخيانة الأكثر بشاعة كانت من الزوج.
ونفت علا غانم أن تكون قد فكرت بعد تلك الواقعة برد الخيانة، باللجوء إلى الفعل نفسه مع رجل آخر، لأنها ترى أنه لا يوجد رجل في العالم يستحق أن تتغير وتصبح رخيصة لتقع في بئر الخيانة من أجله، أو بسببه.

تفاصيل إصابتها بمرض خطير

أصيبت علا غانم بورم في بطنها، وظل لمدة عام ولم تلحظه، لكن عندما كبر تم إستئصاله، وكان الورم كان يتجه نحو الاتجاه السلبي ولكن تم استئصاله، كما أن الطبيب عندما رأى الورم قال لها "الورم شكله حلو" في محاولة لتطمينها بأنه غير خبيث.
وأشارت إلى أن مرض السرطان أصيب به أحد أفراد عائلتها، كما أن والدها مصاب بأمراض القلب وعمها توفى بسبب القلب.
ولفتت إلى أنّ الفحوصات الدورية التي تجريها كل ستة أشهر أنقذتها، بعدما تم اكتشاف الورم قبل أن يتخذ منحى آخر، واصفة شعورها لدى تلقيها الخبر من الطبيب بالمختلطة وغير مفهومة.

تصريحاتها الجريئة

روت علا غانم واقعة حدثت لها جعلتها تخاف من السير بشكل طبيعي في الشوارع المصرية، حيث قالت: "أنا عندي فوبيا من كل حاجة"، وتابعت: "كنت ماشية بسيارتي في شارع المنصورية وكان فاضي تماما فوجئت بشباب مراهقين قعدوا يخبطوا على الإزاز وعملوا حاجات وحشة"، وأشارت إلى أن خوفها وقتها تركز على أن الشارع كان فارغا تماما خشية من كسر الشباب زجاج السيارة، إلا أنها استطاعت الهرب منهم بأعجوبة.
وقالت إنها تقدم ما تطلبه منها الشخصيات بالأعمال الفنية مهما كانت، وتابعت: "أي حاجة الشخصية عايزاها مني هاعملها طالما بتخدم العمل"، مضيفة: "أنا عمري ماعملت مشاهد جنسية".
وعبّرت عن ندمها عن بطولة فيلمها " البرنسيسة " بسبب ضياع حبكته الدرامية، قائلة: "كان معايا مخرج مابيعرفش يقول أكشن ومنتجة عايزة تقلب فيلم عشان يجيب فلوس وخلاص".
وعارضت علا غانم فكرة دخول الحجاب مجال التمثيل، وعقبت على بعض الممثلات المحجبات اللواتي يرتدين باروكة شعر في أعمالهن الفنية منهن صابرين، قائلة: "هو ده حجاب؟"، وأوضحت أنها لا تفكر في ارتداء الحجاب نهائيا، قائلة: "هو معناه كبير جدا عشان أتحجب لازم أتحجب عن الدنيا".

حقيقة إعتزالها التمثيل

صدمت ​ علا غانم​ المتابعين في شهر حزيران/يونيو عام 2021، بعودتها من ​الولايات المتحدة الأميركية​ الى مصر، بعد غياب 4 سنوات عن الساحة الفنية.
وظهرت في مقطع فيديو إنتشر عبر مواقع التواصل الإجتماعي، وهي تصفف شعرها في أحد صالونات التجميل، وعلّقت: "بقالي 4 سنين بعيد عن بلدي ورجعت عشان أظبط شعري".
وكشفت في مقابلة صحفية أنها عادت إلى مصر من أجل زواج إبنتها ​ كاميليا الدفراوي​ ، من رجل الإعمال ​عبد الرحمن علاء رجب​، بأحد الفنادق في الإسكندرية، ونفت ما تردد عن إعتزالها التمثيل، معترفة أنها غير راضية عن بعض أعمالها الفنية، لأنها وافقت على تقديمها من أجل إحتياجها للمال، للإنفاق على نفسها وعلى إبنتيها، وستختار الأعمال الجديدة بعناية شديدة