يجتمع النجم ​جورج كلوني​ وزوجته محامية حقوق الإنسان اللبنانية الأصل ​أمل علم الدين​ على الأعمال الإنسانية، وفي لفتة منهما لتخفيف آلام اللجوء ومعاناته، استضافا لاجئاً عراقياً في منزلهما بالولايات المتحدة الأميركية.

و قرر الزوجان، اللذان أصبحا والدين للتوأم ألكسندر وإيلا العام الماضي، دعوة اللاجيء اليزيدي حازم أفدال إلى الانتقال برفقتهم، حيث مثلت السيدة "كلوني" عددا من اليزيديين الذين كانوا ضحايا الإبادة الجماعية التي ارتكبها تنظيم داعش، وهناك التقت السيد أدفال في المحكمة عام 2016.

وتحدث "كلوني" عن الصعاب التي عايشها الشاب، الذي قال في تصريح له لصحيفة "هوليوود ريبورتر": " كان في هذه الحافلة متوجهًا إلى الموصل، وأطلق حينها تنظيم داعش النار على سائقي الحافلات، وصرخوا قائلين: "كل من يريد الذهاب إلى الجامعة، سنطلق النار عليه ".

وفي لقاء لها مع مقدم البرامج "دايفيد ليترمان"، قالت أمل: "عندما التقيت به، أتذكر إعجابي بشجاعته وبروحه الرائعة، وكيف تحدث عن رغبته بالعدالة وليس الانتقام رغم ما خسره".

وعند لقائه بالنجمين، أعرب السيد أفدال، البالغ من العمر 23 عامًا، لـ"جورج كلوني" وزوجته، عن رغبته في إكمال دراسته في الولايات المتحدة، حينها عزموا على تحقيق حلمه.

وبحسب موقع "newshub"، التحق "أفندال" في برنامج دراسات الكمبيوتر في جامعة شيكاغو، ويعيش في منزل عائلة كلوني في كنتاكي.