من منّا لا يعرف ​حرب طروادة​ أو حصار طروادة، التي كانت بين الإغريق والطرواديين الذين حاصروا مدينة طروادة وأهلها ودامت عشر سنين. هذه الحرب التي كانت من أشهر الحروب في التاريخ، روت أحداث السنة التاسعة من الحرب وهي سنة غضب آخيل، وفي الأوديسة حُكي الكثير من الأحداث السابقة للحرب إبان رواية حكاية عودة أوديسيوس ملك إيثاكا وأحد القادة في حرب طرواد.

وعلى الرغم من شهرة اسم "حرب طروادة" لكن المسرحية تقول إن الحرب نفسها وقعت في أكثر من مكان بالطريقة ذاتها، وما على المتفرج سوى أن يختار الحرب التي تخصه ليرى فيها طروادة ويجد نفسه في أحداثها، إنها "دولة تهاجم دولة أخرى، نزاع سياسي اقتصادي، حرب عرقية ودينية وثقافية، مدينة مدمّرة، خسائر في صفوف المدنيين شيوخ، نساء، أطفال، وشعب مهجّر".

طاقم العمل المسرحي"حرب طروادة" يضمّ في الموسيقى ​هادي دعيبس​ و​رافي فغالي​، والغناء ل​دالين جبور​، وصمّم الديكور والأزياء مساعد المخرج بشارة عطا الله، أما الإضاءة فمن تصميم ​نديم دعيبس​، وتصميم الدمية ل​إيريك دونيو​.

اعاد المخرج والممثل المسرحي اللبناني ​روجيه عساف​ احياء هذه الاسطورة التي بدأت منذ 3000 سنة، وبطريقته الخاصة، استرجع على "مسرح دوار الشمس" في منطقة الطيونة- بيروت قصة تاريخية ليدخلنا من خلالها الى عالم الخيال، والى "السفر" كما قال، وسأل جمهوره "من سيختفي من زمن اليوم ليعلن عن اطلاق السفر ؟ وختم قائلاً:" تروحوا وتجوا بالسلامة.. ".

موقع الفن كان حاضراً في مسرح دوار الشمس، حيث كانت لنا مقابلة خاصة أجريناها مع المسرحي الكبير روجيه عساف.

بداية، ما هو المسرح بالنسبة لروجيه عساف؟

سوف أصدمك بجوابي الغريب، لأن المسرح بالنسبة لي ليس "هالشي الاساسي المهم او العظيم"، أكثر ما يعنيني هو الانتماء الى مجتمع، الى شعب، الى ناس.. وبعض الافكار الاساسية التي تحدد كل اعمالي في المسرح وغير المسرح، المسرح بالنسبة لي هو أداة فقط لا غير.

اي يمكننا القول أنّ المسرح يترجم قضية معينة بالنسبة اليك ولكن ليس هو الهدف الاساسي؟

صحيح، هدفي ليس المسرح وانما المسرح هو اداة ممتازة لأنها تجمع الناس حول عمل مشترك. وهذا ما يعجبني بالمسرح انها وسيلة ُتترجم الواقع.

عن أيّ واقع تتكلم؟

الواقع هو الخير والشر في المجتمع، بالاضافة الى العدل، الحرية، الحب، المساواة وكل الامور التي من خلالها يساهم المسرح بطريقته الخاصة في ان يوصلها على الاقل بالشكل النموذجي.

الى أيّ حد ممكن المسرحية ان تكون مخلصة للقضية التي تؤمن بها انت؟ وهل المسرحية باستطاعتها فعلاً كما قلت ان تترجم واقعاً معيناً؟ (ضحك هنا بصوت عالٍ وأصبح السؤال حول سبب الضحكة).

هذا الموضوع يتعلق بمن هو المخرج، ومن هم اعضاء فريقه. فالمسرح يمكن ان يكون المكان الذي تمارس فيه الديكتاتورية الى أقصى حد او الفساد او الركض وراء المال..، كل شيء ممكن فالعمل يلعب دوره تبعا لنوع المسرحية ومدى مصداقيتها وشغفها للقضية.

كيف يتميز عملك؟ ولماذا برأيك مسرحية روجيه عساف تتميز بأدائها واخلاصها لقضاياها؟

ان نخلق خليّة فيها تضامن، مودة، حب، حرية مشتركة، وايمان بالعمل الجماعي، هكذا اتميز بأعمالي.

ماذا عن مسرحية طروادة؟

مسرحية "طروادة" تشبه اعمالي من حيث المبدأ، والمنهج، اي مشاركة الكل في كل القضايا من الابداع للتنظيم للميزانية للتقنيات.. كل شيء مشترك وكل شي خاضع لارادة الجماعة.

هل تأخذ "طروادة" طابعها السياسي بعيداً عن انها ثورجية، عرقية مذهبية وطائفية؟

طابعها الاساسي هو سياسي نعم ولكن ليس سياسة احزاب او انتخابات، انما السياسة اي علاقة الناس مع بعض.

هل هذا الطابع يعكس واقعنا اليوم؟ وهل يمكننا ان نقول ان التاريخ يعيد نفسه مع انّ حرب طروادة كانت من 3000سنة؟

بطريقة غير مباشرة نعم هي تعكس واقعنا لأن التاريخ بالفعل يعيد نفسه، نتيجة الثورة الفكرية الثقافية التي بدأت عام 1962 حتى يومنا هذا.

لماذا تطرح قضايا قديمة في عملك؟

لأن المجتمع بحاجة لهذه الافكار النيّرة التي تُبعدنا عن كل قمع او تمييز طائفي اجتماعي سياسي عرقي مذهبي وغيره..

هل هناك علاقة بين تاريخ ابصار هذه المسرحية النور وموسم الانتخابات النيابية؟

كلا ..لا علاقة لها ابدا بالموضوع..

اذا عن اي حاجة تتكلم؟

حاجة للعيش بالفعل علاقة مودة مع الآخر، علاقة انتاج ابداع من خلال التضامن بالعمل المشترك. وهذا مفروض ان يكون اساس المجتمع النظامي، تماما كعملي في مسرحياتي. لكننا للاسف نحن اليوم في سلطة المال، سلطة السياسة، سلطة السلاح.. وكل هذا يمنع من تحقيق المساواة او الحرية الحقيقية التي تكون موجودة. وهذا ما احاول ان احققه في المسرح.

لماذا لم تستعن بأسماء ممثلين معروفين في مسرحية "طروادة"؟

انا لم اختر أعضاء مسرحياتي.. انما ادعم كل من له الرغبة في العمل في المسرح.. حتى الـ"كاستينغ" لا اؤمن به. البعض منهم تعلم الاخراج والتمثيل، والبعض الآخر لا.. وهذا ليس ضرورياً وانما ممكن ان يتقبلوا اكثر هذا المنهج او الطريقة في العمل.. لأنهم لا يمتلكون النجومية وهم بعيدون كل البعد عن الانانية واظهار "الانا" على حساب المسرحية. وما يهمني هو المسرحية والقضية وليس اسامي كبار.

بعيداً عن الرسالة الواضحة للمسرحية. هل تتضمن مسرحيتك رسالة مبطنة؟ اي بعد خروج المشاهد من قاعة المسرح، هل سينطلق بمفاهيم جديدة او هناك رسالة اخرى كان عليك ان توصلها بطريقة غير مباشرة؟

هذا موضوع يتعلق بالجمهور الحبيب.

لأي فئة من الجمهور تتوجه مسرحية "طروادة"؟

تتوجه مسرحيتي الى الجميع، وخصوصا جيل الشباب لأنه الفئة المغيرة للبلاد، ومعني أكثر بمستقبل المجتمع.

هل الاصعب هو خوض تجربة التمثيل الدرامي على شاشات التلفزة ؟او القيام بأداء مسرحي على الخشبة؟

اذا كان الهدف جني المال والشهرة، غالباً ما سيذهب الى عالم التمثيل وشاشات التلفزة لأن الجمهور اوسع والمردود المادي اكبر. اما عن الصعوبة، فكل الامور صعبة وسهلة في نفس الوقت، وتتعلق بالمجهود وبالشغف للعمل.

أخيراً وليس آخراً.. هل من شخص أثّر بروجيه عساف على الصعيد المسرحي؟ ومن هو مثالك الاعلى في المجال؟

كل شخص تعرفت عليه وعملت معه.. أضاف اليّ خبرته واضفت اليه خبرتي.. أتعلم من الآخرين دائما. وانما الشخص الذي أتأثر به او اعتبره الـ idol فهو غير موجود.

ما هي قضّيتك الاهم في حياتك؟

ابتسم ورفع يده قائلاً" نعم للقضية الفلسطينية".