الى خامة صوته وخِياراته الصائبة فنيا، يتمتع الفنان ​جورج الراسي​ بشخصية عفوية وقريبة من الناس ولا يخفي ما يحاول الآخرون معرفته حتى وان كان الموضوع شخصيا.

في الجزء الاول من مقابلتنا معه، رافقْنا جورج في الاستديو اثناء تسجيل اغنية "حلوة الرجعة" التي اصدرها منذ ايام قليلة، وهو يستعد لمشروع فني جديد عبارة عن فرقة خاصة ترافقه لغناء "الروك" على غرار الفنانين العالميين ولكن سيقدمها بطريقته اللبنانية العربية.

"حلوة الرجعة"، الأغنية الخاصة الجديدة التي أطلقها جورج بمناسبة عيد الحب، هي حقا إسم على مسمى، وقد صوّرها

على طريقة الفيديو كليب في المانيا وتتبعها سلسلة من الحفلات في بلدان عربية واوروبية.

الجزء الثاني من حوارنا مع جورج، يحمل جديدا، وفيه يجيب على اسئلتنا بصراحة وعفوية....

هل غيابك الطويل كان بسبب الانتاج؟

ليس فقط الانتاج بل لظروف عائلية، ولكنني سأعود لأكمل حياتي ومستقبلي من اجل ابني جو ولكي أؤسّس له، والتأخير له اسباب عديدة.

حياتك الشخصية هي دائما محط انظار الناس حتى انها تفوق الى حد ما اهتمامهم بحياتك الفنية!

لقد كنت مقلا باعمالي الفنية ومؤخرا "كانت الجرصة على الهواء اكثر من الاعمال"! هذا الشيء اتمنى لو انه لم يحصل تمنيت ان تتناول الناس الاعمال الفنية ولكن اليوم اصبحت هذه الامور وراء ظهرنا ولديّ ولد "بجنن" ويجب ان افكر فيه واعمل لاجله و"الضربة اللي ما بتموتك بتقويك" ، هذا ما حصل معي، ولا غياب بعد اليوم.

لاحظنا من خلال بعض الصور انك و​جويل حاتم​ عدتما الى بعضكما البعض مؤخرا؟

(ضاحكا) نحن اصدقاء فقط.

هذا يعني انكما مطلقان حاليا؟

على قول المثل انا لا مطلق ولا معلق (ضاحكا). انا امزح طبعا، نحن مطلقان وهي ام ابني وأكنّ لها كل الاحترام واتمنى لها كل شيء رائع وانا الى جانبها دائما ان كنت زوجها ام لا.

"جو" مع من حاليا؟

مع والدته طبعا لانه بحاجة الى حضانة امه وهو بحاجة الى حنان الام، علما انني بالطبع اشتاق اليه كونه لا يتواجد معي طوال الوقت، الا انه يكون معي في الكثير من الاحيان ونحن متفقان.

شقيقتك ​نادين الراسي​ هي ايضا من الاشخاص الصريحين جدا وحياتها الشخصية هي الاخرى خرجت بقوة الى العلن، هل يزعجك هذا الموضوع؟

بعد الذي عشته انا وعاشته ايضا نادين لا يمكننا ان نعود الى الوراء. طبعا انا كشقيقها الامر يزعجي فهي بالنهاية اختي، ولكن هذه حياة الفنان الموجود تحت الاضواء لا يوجد اي شيء مخبأ اصبحنا بعصر الانترنت وانا في الكثير من الاوقات كنت اتمنى لو انها لم تمر بها تماما كما هي ايضا تتمنى لي الشيء ذاته. انا ادعمها بالنهاية بكل ما تفعله فهي شقيقتي .

أتدعمها حين تتم مهاجمتها بشكل كبير؟

طبعا، نحن عائلة متماسكة وعلى تواصل ولكن احيانا لا يمكن ان تفعل اي شيء لان الامر قد يكون قد فقد السيطرة وهذا ما حصل معي ايضا، فلا يمكنني ان انظر عليها بل ادعمها.