بحضور حشد كبير من أهل الفنّ والإعلام، إفتتح فيلم "ساعة ونص"، من بطولة الممثل ​عباس شاهين​ والممثلة تاتيانا مرعب الى جانب العديد من الممثلين في بيروت.

 

قصة الفيلم تدور حول عباس شاهين الذي لديه "ساعة ونصف الساعة" للحصول على تأشيرة الهجرة من السفارة الكندية مع ريما، خطيبته (تاتيانا مرعب).

 

ليبدأ مشوار غير كل المشاوير، وعقبة تلو الأخرى، في سباق إلى جل الديب، يصادف فيه الجدة الصماء (ختام اللحام)، الشرطة، رصاصة طائشة، إضراب سائقي الشاحنات وجنون طرقات لبنان!

الفيلم هو بالفعل من أفضل الأفلام التي عُرضت مؤخراً لأنه ينقل الواقع اللبناني"بساعة ونصف"، بأسلوب كوميدي مبني على واقع تراجيدي مرير. عَرض الفيلم كل المواقف التي تحصل مع المواطن الفقير في الشارع مما يدفعه للهجرة حين تسنح له الفرصة، بسبب الفساد، غلاء المعيشة، البلطجية، خرق القوانين وغيرها من الأمور المعروفة عن اللبناني.

بطل الفيلم عبّاس شاهين، أدّى دوره بكلّ أمانة وباحتراف كبير، وثنائيته مع الممثلة تاتيانا مرعب ناجحة شكلاً ومضموناً. مسألة الوقت في الفيلم كانت إيجابية ومليئة بالأحداث والمغامرات على عكس الكثير من الأفلام اللبنانية التي فشلت في ملء الوقت. والأهم من ذلك الرسالة الموجودة خلف "الساعة ونصف"، وهو أمر يعاني منه كل اللبنانيين على أمل أن يلقَوا آذانا صاغية من المسؤولين.

الفيلم لعباس شاهين، تاتيانا مرعب، ختام اللحام، ​أسعد رشدان​، أليكو داوود، جهاد الأندري، مارينال سركيس، ​خالد السيد​، ​جورج دياب​، ​كريستينا صوايا​، ​جمال حمدان​، فيصل أسطواني، ​جوزيف عازوري​، ​بشير مارون​، ​جورج عواد​، جوزيف عبود، شربل عون، جوزيف أبو كحيل، مارسيل جبور، حبيب دميان، محمد فواني، فاطمة إسماعيل، ​عفيف شيّا​، و​إيلي سابا​. من كتابة ​كلوديا مارشليان​ وإخراج وإنتاج ​نديم مهنا​.

موقع الفن الذي حضر الفيلم، اجرى بعض الحوارات السريعة على السجادة الحمراء مع النجوم:

بطل الفيلم عباس شاهين: أكد أنه سعيد بالفيلم وبدوره. "ساعة ونص"، "فيلم حقيقي ينقل واقع الشارع اللبناني اليوم وكل ما يمكن أن يتعرّض له المواطن الفقير في الشارع. تمنى أن يأخذ الفيلم حقّه من ناحية المشاهدة"، وهو يتفاءل بالخير ويدعو الجميع لحضور الفيلم.

تاتيانا مرعب: إعتَبَرت أنها جديدة على عالم السينما، إذ أنه ثاني فيلم لها، "ساعة ونص" تجربة جميلة ودورها "ريما"، يختلف عن دورها في فيلمها السابق "ملا علقة"، معتبرة أن ريما تشبه الفتاة اللبنانية بتواضعها وحبّها لشاب متواضع أيضاً ولكن الوضع في لبنان يأخذهما الى مكان آخر بطريقة كوميدية تراجيدية.

الكاتبة كلوديا مارشليان: "السينما في لبنان بوضع جيد بسبب التنوع الموجود على الرغم من عدم وجود صناعة سينمائية بسبب عدد السكان في لبنان".

وعن التعاون مع المخرج والمنتج نديم مهنا، كشفت أنها أحبّت التعاون معه لسرعته خصوصا لأنها كتبت فيلما يعتمد على مسألة الوقت ولا يحتمل التأخير وهو نفذّه بوقت قصير وبطريقة جميلة. كاشفة أنهما سيتعاونان بمسلسل قريبا.

المنتج والمخرج نديم مهنا: "لم أخاطر بخوض تجربة سينمائية لأن الفيلم إذا كانت نوعيته جيدة يأخذ حقه كما حصل في الفيلمين الأخيرين "كراميل" و"بالغلط" اللذين حصدا أكثر من 200 ألف مشاهد". واعتبر مهنا أن "الفيلم جديد بنوعه وحقيقي لأنه يعتمد على مسألة الوقت وكان تحدّ بالنسبة له وللممثلين". وما إذا كان الممثل عباش شاهين "شباك تذاكر"؟ أجاب أنه علينا أن ننتظر يومين لنلاحظ النتيجة.

فريق ما في متلو، ​عادل كرم​، ​رولا شامية​، ​نعيم حلاوي​ والمخرج ناصر فقيه: حضروا جميعهم لدعم زميلهم الممثل عباس شاهين بطل الفيلم، ودعوا الجميع لحضور الفيلم وشاركوا شاهين فرحته معتبرين انه من أوائل الكوميديين في لبنان.

الممثل ماريو باسيل: "سعيد بالحركة السينمائية في لبنان وخصوصا الكوميدية منها، حضرت إفتتاح الفيلم لدعم زميلي عباس شاهين الذي أُكنّّ له كل الإحترام والحب. وأتمنى أن تلاقي كل الأفلام اللبنانية النجاح".

الممثل أليكو داوود: "دوري مختلف كليا عن شخصيتي في الفيلم، أؤدي دور سائق تاكسي من الخارجين عن القانون وسعيد بالتعاون مع المخرج نديم مهنا". داوود يتابع حاليا تصوير الجزء الثاني من مسلسل "الحب الحقيقي".

الممثلة رولا شامية:"كل الأفلام الموجودة اليوم تساهم في تنشيط الحركة السينمائية، والجمهور يختار الفيلم الأفضل عبر نسبة المشاهدة التي هي الحكم الأساسي".

لمشاهدة ألبوم الصور كاملاً،  إضغطهنا