صُدم الرأي العام اللبناني بخبر أقل ما يقال عنه بأنه خبر مقزز ووحشي وبعيد عن الطبيعة البشرية، حيث أقدم رجل على إغتصاب كلبة في منطقة خلدة.

وبحسب ما ذكرت مجلة "​Pet talk magazine​" فإن الكلبة جرّت نفسها بنفسها إلى باب عيادة "Animal life" البيطرية في خلدة وكأنها تطلب الرحمة.

وبعد معاينة الطبيب البيطري المختص نضال حسن لها قال إنها عانت الكثير، وأضاف أنّ الجروح العميقة بلغت حوالي 7 سم داخل "مهبل" الكلبة وذلك بإستعمال آلة حادة قد حُددت بوضوح، بالإضافة إلى جرحين اثنين حول رقبتها.

وأشار حسن إلى أن هذا الفعل لا يمكن أن يقوم به حيوان، مما يجعل السيناريو الأكثر واقعية أن رجلاً قام بإغتصابها فإستعمل السكين أو آلة حادة أخرى لتوسيع القناة، ما يفسّر الطعنات والشقوق من الداخل، محاولاً قتلها أيضاً.‎