لا يخفى على أحد، أن المغنية العالمية ​بيلا ثورن​ تتميّز لا بل عرفت بجرأتها المعهودة، إن من حيث إطلالاتها اليومية أو تصريحاتها والتي كان آخرها كشفها عن شذوذها بميولها الجنسية نحو الرجال والنساء معاً.

وحديثاً تمّ تسريب صورة لها، بدت فيها عارية الصدر، حيث أنها لم تكن ترتدي شيئاً في الجزء الأعلى من جسمها، محاولة إخفاء المناطق الحساسة من جسدها بيديها.

وما أثار الجدل في هذه الصورة، ليس الجرأة التي تظهر فيها ثورن وإن كانت صورة مسربة، ولكن ما صدم الجمهور هو السعادة والتي بدت فيها فيما كان يبدو أن أحد الأشخاص يصورها.