أصدرت شركة "قبنض" للإنتاج والتوزيع الفني بياناً صحفياً، جاء في أحد بنوده أن هناك عقداً مبرماً بينها وبين شركة ميسلون لإنتاج الجزء العاشر والأجزاء التالية من مسلسل "​باب الحارة​" بالتساوي والشراكة والتناصف، وأن أي خروج عن بنود العقد فإن ‏القضاء السوري هو الفصل.

هذا البند أعاد إثارة الجدل حول ملكية العمل مجدداً، على الرغم من أن القضاء أعطى قراره النهائي بملكية شركة ميسلون للعمل الشامي الشهير، فهل هي لعبة لإثارة البلبلة مجدداً أم أن هناك اتفاقيات تحت الطاولة لم تظهر للعلن؟

القضاء السوري أكد أن الكاتب مروان قاووق "المتعامل مع شركة قبنض" لم يعد له أي حق بأي جزء من المسلسل المذكور كما لم يعد له أي حق بتأليف أي جزء أو التصرف فيه.

فضلاً عن أن اسم "باب الحارة"، محمي لدى وزارة الاقتصاد باسم بسام الملا صاحب شركة ميسلون بموجب شهادة تسجيل علامة فارقة رقم 111574 تاريخ 23/10/2007 وتحت الفئة 41 وهي فئة الإنتاج التلفزيوني والإذاعي والسينمائي.

وقد ذكر موقعنا سابقاً بأن شركة قبنض قررت إنتاج مسلسل شبيه بمسلسل "باب الحارة" تحت اسم "الانتقام".