ضجت وسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي بالأمس، بخبر توقيف المخرج اللبناني ​سعيد الماروق​ من قبل ​الإنتربول​ أثناء توجّهه من ألمانيا إلى براغ في تشيكيا ولم تعرف أي تفاصيل عن هذا التوقيف، باستثناء احتجازه فور وصوله مطار تشيكيا، ولم يتم تأكيد الخبر.

إلى أن أكدته اليوم زوجته السيدة جيهان وذلك عبر صفحتها الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي قائلةً:" انا ​جيهان الماروق​ زوجة المُخرج سعيد الماروق الفنان المُبدع المُحارب والايجابي دائما وصاحب مقولة (لو بعض من على الارض ملائكة ما استباحها الشياطين). عنده دعوى عم يتابعها بلبنان... الانتربول انعمل بطريقة غير شرعية بإقامة نفس الدعوى ببلد اخر وحصلنا على قرار بسبق الادّعاء والتغى الانتربول... بس يبدو إنه في ناس ما عم تفهم انه سعيد ورآه بلد بحاله!!! وهالناس بدّمها الأذى والكره!!! لتحاول وتحاول بس كمان راح تكون النتيجة الفشل لانه ما يُبنى عالباطل فهو باطل".

وأضافت:" المُدّعية اللي مش مُهم ذكِر إسمها للشهرة!!!ما عم تحضر لأسباب أمنية وإقامة جبرية في الإمارات كما علِم (الله واعلم شو عاملة) اما الدّعوى ما زالت قائمة في لُبنان بلد المواطن اللبناني!!!! اللي لبنان وَحدُه بحاسبُه وببرأُه ومش مِتخبي ورآ إصبعُه. لبنان قادر يجيبه وراح بجيبه كلّنا ثقة بدّولتنا المستقلّة... وثقة بالمحامي سناء علم الدين والمحامية الدولّية ميرنا ملاّك والمحامي كامل صفا".

وختمت:" وسعيد راح يرجع ورافع راسُه ببلدُه... زوجي المُبدع سعيد الماروق لا ينكسّر من تحدّى أبشع حالات المرض من شجّع بعض الأقوياء لتحدّي السرطان هو بَطل!!! فكيف لا ينصُرُه الله على مرضى سرطان النفوس. أفتخِر وأفتخِر وأفتخِر انا جيهان سعيد الماروق. كلنا سعيد الماروق لبناني".

يشار إلى أن الماروق مدان منذ خمس سنوات بقضية "نصب واحتيال" من الإعلامية رباب النعيمي، وتم توقيفه لمده شهر وخرج بكفالة مالية قدرها ١٠٠مليون ليرة لبنانية.

وكان وكيل الماروق المحامي كامل صفا، قد أصدر اليوم بياناً تعليقاً على ما يتم تداوله من أخبار حول الموضوع أشار فيه إلى أنه تم توقيف موكله بتاريخ التاسع من الشهر الجاري من قبل السلطات التشيكية في مطار براغ، بموجب مذكرة انتربول صادرة عن دولة الامارات العربية المتحدة بناء على ادعاء قضائي مقدم من النعيمي، وأضاف مناشدته للسلطات اللبنانية التدخل والتحرك سريعاً لإطلاق سراحه ووقف الظلم الذي يلحق به.