بعد اتهام النجمة جوليانا مارغوليس له بالتحرش بها، تفاجأ جمهور النجم العالمي ​ستيفن سيغال​ بإتهامات الممثلة الاميركية ريجينا سيمونز له بإغتصابها.

سيمونز صرحت لصحيفة "people" أن الحادثة كانت بعد الإنتهاء من تصوير فيلم "في خطر قاتل"، مؤكدة أن سيغال استدعاها إلى منزله، بحجة الإحتفال بإنتهاء تصوير العمل، إلا أنها اكتشفت بعد وصولها أنه لم يكن هناك أي احتفال بل كان هناك محاولة لإغتصابها.

فضائح ستيفن سيغال تتوالى، حيث فجرت عارضة الأزياء فاليولا داديس مفاجأة بهذا الخصوص، كاشفة أن سيغال تحرش بها أثناء أحد الاختبارات عام 2002، مؤكدة أنها تقدمت بشكوى مع سيمونز لدى قسم الشرطة في لوس أنجلس، وهي بإنتظار محاكمته.