هي فنانة صاحبة موهبة كبيرة واحساس عال وكاريزما ، شكّلت حالة خاصة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي ورغم انها لم تكن محظوظة لتحظى بطريق مفروش بالورد في مشوارها الفني حتى اليوم، الا انها اصرت على جملة "إذا عندي حلم بحققو" وها هي حققته من خلال نجاح البومها الاول "اذا هجرت" .

فبعد أن أُعجب عددُ من كبار الشعراء والملحنين العرب بصوتها وقدرتها وبنجاحها السّاحق على وسائل التواصل الإجتماعي، أعطوا لها الإذن لتنطلق الى عالم الشهرة، عبر تجديد أغنياتهم بأصوات فنانين قديرين غنوها سابقاً وأعادت نينا تجديدها بصوتها. نذكر منهم ديانا حداد، مايا نصري ويونس مغري الذي أعطى الأغنية لنينا بعد أن غناها فريق الـ Boney M الشهير عالمياً والملحن زياد بطرس والشاعر نبيل أبو عبدو.

​​​​​​​صوّرت نينا، كليب الاغنية عنوان الالبوم "اذا هجرت"، مع المخرج المبدع ​فادي حداد​ وننتظر عرضه..

وفي كواليس الكليب رافقناهما حيث قالت نينا: "احببنا جميعا ان يكون المخرج فادي حداد هو من يصوّر الاغنية لانها غريبة وافكاره غريبة لذلك اتفقنا على تصويرها وهي اغنية "اذا هجرت" بالفصحى في "ستايل" موسيقي شرقي  وفي الوقت نفسه عالمي ".

وعن تجديد الاغنيات وصاحب الفكرة قالت: "هذه الاغنيات تربيت على سماعها ومن هم من جيلي ايضا تربوا عليها وليس خطأ ان تجدد اغنيات لم تمض على اصدارها سنوات عديدة. أحببت ان يسمع الجيل الذي ولد منذ العام 2000 وما بعد، ما كنا نسمعه بقالب جميل وخفيف ويتماشى مع العصر.. وفي الايام الاولى تلقينا العديد من الانتقادات ولكن غالبية الناس أحبّت جدا ما قدمته ".

​​​​​​​فادي حداد: "صوّرنا بعدة اماكن من لبنان وخصوصا في بيروت. الكليب جميل جدا وانا احب شوارع بيروت وستشاهدون كليبا مميزا وجديدا، نينا احساسها كبير والعمل معها رائع وغير متعب واتوقع لها مستقبلا كبيرا، الكليب يشبه نينا الحقيقية فهي عُرفت بالغناء على السطح وتحت الدرج لذلك لم أُخرجها من الصورة الشبابية التي يحبها بها الناس لانني شعرت انني سوف أخسرها اذا غيّرت".