اقيم مساء امس الثلاثاء العرض الخاص لفيلم "​عقدة الخواجة​" في احدى سينمات الطريق الصحراوي بحضور نجوم العمل وفي مقدمتهم ​حسن الرداد​ و​هنا الزاهد​ و​ماجد المصري​ الى جانب المنتج ​احمد السبكي​ والموزع الموسيقي يحيى حقي الى جانب مجموعة من الفنانين الضيوف ومنهم ​علي ربيع​.

وكان قد تأخر ابطال العمل عن حضور العرض الخاص لمدة تزيد عن الساعتين فيما سبقهم بالتواجد في السنيما المنتج احمد السبكي وهو ما اثار غضب اهل الاعلام.

وعلى عكس اتجاه عدد من صناع السينما الى اقامة عروض خاصة قبل استقبال السينمات للافلام، يأتي عرض "عقدة الخواجة"، بعد 3 ايام من طرح الفيلم في الدور وتحقيقه لايرادات اقتربت من المليون جنيه لينافس افلام رأس السنة الميلادية ويصبح احد اهم الافلام المتنافسة في موسم اجازة منتصف العام.

الممثل حسن الرداد بطل العمل قال في تصريحات خاصة للفن، انه سعيد للغاية بطرح العمل في دور العرض، مشيرا الى انه بذل مجهودا كبيرا خلال تصويره لهذا الفيلم، متمنيا ان يحقق اصداء ايجابية كثيرة لدى الجمهور وان ترتفع ايراداته في شباك التذاكر.

وعن تفاصيل الشخصية التي جسدها قال انها لشاب ينتمي لاسرة فقيرة تواجه معاناة من نوع مختلف عبر قصة غير اعتيادية وهو ما جذبه لقبول بطولة العمل السينمائي الذي كتبه هشام ماجد وشيكو.

وذكر ان من العوامل التي ستدفع الجمهور الى شراء تذكرة وحضور العمل في دور العرض التي تطرحه، هو اختلاف موضوعه عن باقي القصص المطروحة لافلام رأس السنة وهو ما جعله يشعر بالرضا الى حد ما، على الرغم انزعاجه من ضعف الدعاية المقدمة للفيلم وانما هذا لا يمنع شعوره بالسعادة والفخر لاستمرار تعاونه مع المنتج احمد السبكي الذي سبق وقدم معه مجموعة من الافلام الناجحة جماهيريا، و منها "زنقة ستات" و"عشان خارجين". وكانت هذه الاعمال سببا في ارتفاع نسبة التفاهم بينهما ودفعتهما للتخطيط في الاستمرار عبر عدة مشروعات كان منها "عقدة الخواجة".

ولم ينسَ حسن الرداد في حديثه، التشديد على سعادته بالتعاون مع المخرج الشاب ​بيتر ميمي​ ووصفه بانه مخرج متميز وقادر على قيادة فريق العمل وله طريق مختلف عن باقي المخرجين ولديه رؤية شبابية اضافت المزيد للعمل السينمائي.

ومع بدء عرض الفيلم، فوجئ المشاهدون باهداء مكتوب في بداية تتر العمل مقدم من النجم حسن الرداد لروح الممثل الكبير ​نور الشريف​ الذي اكتشفه في مسلسله "الدالي"، ومنحه فرصة الوقوف امامه وتجسيد شخصية احد ابنائه في العمل التلفزيوني الذي حقق نجاحا كبيرا عند عرضه بجميع اجزائه.

حسن الرداد يعتز كثيرا بتعاونه هذا مع نور الشريف وينتهز كل فرصة للتأكيد على فخره بكونه احد تلاميذ مدرسة الممثل الراحل والذي تعلّم منه الكثير وساهم في تشكيل سماته كممثل.

وتجدر الإشارة ان زوجة حسن الرداد الممثلة ايمي سمير غانم حضرت لمساندته.

المنتج احمد السبكي قال للفن إن فيلمه "عقدة الخواجة"، منحه جهاز الرقابة على المصنفات الفنية، تصنيف الجمهور، وذلك بسبب خلوّه من اي مشاهد جريئة او الفاظ خارجة لذا يمكن للمشاهدين من كل الاعمال متابعته خصوصا ان احداثه تأتي في اجواء كوميدية جدا.

الممثلة الشابة هنا الزاهد صنفت الفيلم على انه عمل كوميدي لايت، ووصفت مشاركتها فيه بالتجربة المخيفة اذ انها كانت "مرعوبة" من خطوة البطولة في السينما لكن تعاونها مع حسن الرداد والجماهيرية التي يتمتع بها جعلاها تطمئن، اضافة الى توجيهات المخرج بيتر ميمي لها متمنية ان يجد العمل تقديرا من قبل المشاهدين ويساهم في رسم بسمة على وجوههم.

وكانت قد ترددت في الايام القليلة الماضية اخبار عن وجود خلافات بين الفنان ماجد المصري وحسن الرداد بسبب انفراد الثاني بالأفيش الأول للعمل وهو ما يشير الى تجاهل صناع الفيلم لحجم ونجومية ماجد المصري، لكن الاخير نفى شعوره بالغضب من ذلك، مؤكدا ان الشركة المنتجة "لعقدة الخواجة" طرحت مجموعة من الافيشات تجمع بينه وبين الرداد ومطالبا الاعلام بالتركيز على العمل السينمائي اكثر من هذه التفاصيل التي لا قيمة لها لدى الجمهور قدر الاهتمام بتفاصيل الفيلم ومشاهده الكوميدية ومشاهد الاكشن.

​​​​​​​وكان ملفت في العرض الخاص حرص صنّاع العمل على اصطحاب اسرهن في مقابل غياب النجوم الذين يحضرون لمباركة اصدقائهم الفانين على عملهم الجديد فجاء المنتج احمد السبكي مع اسرته بالكامل التي تضم شقيقته وزوجته وابناه محمد وخالد السبكي. كما اصطحب الفنان ماجد المصري ابنه ادم الذي خطف اهتمام المصوّرين واظهرت الصور درجة الشبه الكبيرة بينه وبين والده كما حضرت الفنانة هنا الزاهد برفقة كافة افراد اسرتها المؤلفة من شقيقاتها ووالدتها وقام الحضور بالمقارنة بين هنا وشقيقاتها حول من منهن اكثر جمالا من الاخرى.

يذكر اخيرا ان فيلم "عقدة الخواجة"، من بطولة حسن الرداد وماجد المصري و​حسن حسني​ وهنا الزاهد و​محمد لطفي​ و​بيومي فؤاد​ ومن إخراج بيتر ميمي ومن تأليف هشام ماجد وشيكو وانتاج احمد السبكي.

لمشاهدة ألبوم الصور كاملاً،إضغط هنا.

تصوير شريف عبدربه