انطلق المخرج وائل أبو شعر في تصوير خماسيات "​حدوتة حب​"، وهي الخماسية الاولى التي يتم تصويرها في بيروت، وهي من بطولة الممثلة ​نادين الراسي​ والممثل ​جهاد الاندري​ ويشارك فيها ايضا ​نور صعب​ و​علي منيمنة​ و​مي سحاب​ و​رندة كعدي​ و​ريمون عازار​ وغيرهم.

قصة مؤثرة تصيب في الصميم، تدور حول معاناة امراة تدعى لمى تجسّد شخصيتها نادين الراسي، توصلها خطيئة قديمة الى المخاطرة بفقدان حياتها الزوجية، لتخوض صراع آخر بين حياتين مختلفتين تسيران بالتوازي في السر والعلن، بدفع ثمن الخطيئة حين تجد نفسها امام ابن يعاني التوحّد وابن آخر يجسّد كل ما تريد ان تخفيه. الخماسية تحمل اسم "​المتوحد​"، وهي من تأليف ​محمود حبال​ ومن المقرر عرضها في شهر رمضان المقبل.

في حديث خاص مع موقع الفن، على هامش تصوير هذه الخماسية، تقول نادين: "حين اصور قصة معينة اضع نفسي مكان الشخص الذي امثل دوره، وفي هذا الدور شخصية الام مشرذمة بين طفل ربي على يديها وطفل في احشائها وواحد منهما لديه توحد لذلك ستخسر احدهما لتربي الآخر. الدور من اصعب الادوار التي لعبتها لانني أمّ، وأي ممثلة ليست اما كانت لتؤديه بطريقة افضل مني لانني أتعب من هذا الشعور أحياناً، هذا الدور مرهق ومميت كاحساس أم، وكما ترى الدور يحاكي قصص كثيرة فهنا تدفع المرأة ثمن غلطة اقترفتها منذ زمن وبالوقت نفسه زوجها يخونها وهي لم تقصّر تجاهه. ايضا يتحدث المسلسل عن العقم لدى الرجل، وعن اكثر الامور اهمية وجدية كالتوحد والتضحية من اجل الناس، وهذه الخماسية برأيي تُقدّم في 30 حلقة بإرتياح. هي خماسية جيدة ودسمة وهادفة وفيها رسالة تفوق باهميتها 60 حلقة لتعبئة الهواء فقط، كما انني سعيدة جدا بالتعاون مع المخرج ​وائل ابو شعر​ لقد التقينا من قبل وعلاقتنا جيدة".

الممثل جهاد الأندري: "دوري دور رجل يخون زوجته عدة مرات ويتواجد بدبي ويكتشف مع الوقت ان لديه عقم وهو لديه طفل من زوجته فتقع المشكلة بينه وبين زوجته التي تجسد دورها نادين الراسي فيتهمها بانها تنتقم منه ويعيش صراعا بينه وبين نفسه."

ويضيف: "الممثل لا يجب ان يقف عند موضوع من هو الممثل الذي امامه بل عليه ان يتأقلم مع اي ممثل يقف امامه، نادين بالذات عملت معها من قبل في مسرحية "​شمس وقمر​"، وهذا العمل هو العمل التلفزيوني الاول الذي يجمعنا معاً".