بعد ان اصدر الفنان اللبناني ​علاء زلزلي​ ترنيمة خاصة بعيد الميلاد بخطوة رأى البعض انها جديدة في عالم الفن، خصوصا كون زلزلي ليس مسيحياً، ولمعرفة تفاصيل هذا العمل واصدائه، كان لموقع الفن حديث مع زلزلي الذي تعجب من وصف البعض لخطوته بالجريئة مؤكداً انه تربّى على فكرة واحدة واساسية هي "اننا كلنا دين واحد نعبد الله الذي هو لجميع الناس من دون اي تمييز"، مؤكدا انه لطالما التزم بهذا الفكر ضمن مسيرته خصوصا في حفلاته التي يعود ريعها للكنائس، كما ان ترنيمته لا تجسد الا الواقع ومن يظن عكس ذلك "متخلف".

اما عن اختياره لتقديم ترنيمة للسيدة العذراء ويسوع المسيح فهو لأنهما ليسا شخصين عاديين. وأضاف: "شرف لي ان أرنم من اجلهما فإيماننا بهما وبمحبتهما ومسامحتهما كبير جداً".

كما أكد زلزلي، ان هذه الترنيمة هي رسالة للمجتمع اللبناني وذلك لأننا دوماً ما نتظاهر بالتعايش، الا اننا لا ننفذ اي شيء يثبت ذلك، اما بالنسبة للفن "فتعودنا ان نغني او نرّم للعمالقة لذا اردت ان اقوم بهذه الخطوة المنفردة وان تكون خاصة بي".

علاء زلزلي، كان أول من ناضل وغنّى ضد الطائفية وترنيمته هي بداية لمجموعة اعمال مقبلة، وقد لمس محبة الناس ودعمهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي.