بعد انتقالها إلى الاذاعة الرقمية الأرضية على الرغم من بعض المعارضة، اصبحت ​النروج​ يوم الأربعاء، أول دولة في العالم توقف البث عبر موجات ال"إف إم"، ومن المرجح أن تقدم دول أخرى مثل ​سويسرا​ وبريطانيا والدنمارك على هذه الخطوة ذاتها في السنوات المقبلة.

وبحسب ما أعلنه تجمع الاذاعات العامة والتجارية، انتقلت مناطق أقصى شمال البلد في المنطقة القطبية الى التكنولوجيا الرقمية.

وواجه المشروع انتقادات مرتبطة بالحوادث التقنية وتغطية جغرافية اعتبرت غير كافية، وكلفة عالية للمستخدمين المضطرين إلى شراء أجهزة جديدة أو مكيفات بأسعار تتراوح بين مئة ومئتي يورو.

وانطلق الانتقال إلى التقنية الرقمية في 11 كانون الثاني الماضي، وهو ما يسمح وفق متحمسين، بتحسين نوعية الصوت وزيادة عدد المحطات مع كلفة بث أقل بثماني مرات.

وكشفت دراسة أوردتها وسائل الإعلام المحلية، أن نسبة الأشخاص الذين يستمعون إلى الاذاعات يوميا تراجعت 10 في المائة في غضون سنة.