أوصانا بالمحبة، ولم يدعُنا للتفرقة بين شخص وآخر، مهما كانت طائفته، كما أوصانا بالعطاء من دون حدود، لذلك ومع إقتراب عيد الميلاد، إلتقى أعضاء وأصدقاء جمعية "روتاري"، في منزل السيدة منى رسامني في الأشرفية، حيث إحتفلوا جميعاً وغنوا الميلاد لدعم جمعية "نسروتو"، فرنمت وغنت السيدة ​ريما الترك​، وكانت الأجواء أكثر من رائعة، والمميز أن الحاضرين كانوا من مختلف الطوائف اللبنانية.

قدمت الرسيتال الإعلامية هلا المر وقالت :"السيدة منى رسامني هي مثل سنبلة القمح فهي تنحني لكثرة تواضعها، فطلبت مني ألا اتكلم عنها، هي بغنى عن التعريف، إنسانة معطاءة وكريمة وقلبها كبير، محبتها أيضاً كبيرة جداً. وجود كل واحد منكم معنا هنا، يساعد أحد الأشخاص المدمنين على المخدرات".

"العطاء ليس فقط بالمال، العطاء يمكن ان يكون من خلال كل شيء، نعطي من وقتنا بحيث نتكلم مع صديق ونصغي اليه، نعطي محبتنا بحيث أذكر حين أتت الأم تريزا إلى لبنان، ذهبت لتزور أشخاصاً من ذوي الإحتياجات الخاصة، فكان واحداً منهم متوتراً جداً فبقيت الأم تريزا بقربه لحوالي عشرين دقيقة تعطيه محبة فتحسنت حالته النفسية، وهناك عطاء معنوي، سكوتك أو حضورك هو عطاء أيضاً".

"وفي إحدى المرات كانت الام تريزا تتسول لمساعدة الفقراء فبصق أحدهم في يدها، فقبضت كفها وقالت له "هذه لي"، وفتحت يدها الثانية وقالت له :"أعطني الآن لنساعد لفقير".

"في الماضي كنت مديرة تلفزيون وإذاعة وكنت في كل عام أحتفل بالعيد مع الأولاد وأحضر لهم الهدايا التي تقدمها لنا المؤسسات مقابل إعلانات، وبعد إقفال الإذاعة والتلفزيون، جاء عيد الميلاد فشعرت بأنني إنسانة غير قادرة على العطاء، إلى أن إلتقيت بسيدة قالت لي إنها ستعرّفني على مؤسسة لذوي الإحتياجات الخاصة ويمكنني أن أساعدهم، وقالت لي: "أنتِ هلا المر إذا أحضرتِ لهم فناناً ستعطينهم الكثير من الفرح"، فذهبت مع أحد الفنانين إلى ذوي الإحتياجات الخاصة وفعلاً غمر هؤلاء الأشخاص حالة فرح كبيرة وغنوا ورقصوا على الرغم من أوضاعهم الصحية الصعبة جداً".

وكانت كلمة لرئيس أخوية السجون وجمعية "نسروتو" الأب ​مروان غانم​، شكر فيها السيدة منى رسامني والروتاري على دعمهم جمعية نسروتو وأخوية السجون من خلال هذا الرسيتال، وأطلع الحاضرين على مسيرة الجمعية وأقسامها ونشاطاتها، كما كان هناك شريط مصور أضاء على "نسروتو".

وأطلت المرنمة ريما الترك، وقدمت مجموعة منوعة من الترانيم والأغنيات الميلادية وهي :

سهرة عيد كل العيلة هون

Silent Night - DouceNuit – StilleNacht

بميلادكAdesteFideles – O come o ye faithful – PeupleFidele-

O Holy Night – Minuit Chretiens

Joy to the world – Joie dans le monde

عم صلّيلك

​​​​​​​ليلة الميلاد

روح زورهنGo tell it -

كنا نزيّن شجرة صغيرة –God Rest Ye Merry

Gloria in excelsis

ملوك المجوس – شافو الطفل –Marche des Rois Mages

Deck the halls

Ilest ne le divin enfant

Mon beau Sapin – O Christmas tree – O tannebaum

Jingle Bells

​​​​​​​We wish you a merry Christmas

ريما التي أبدعت في أدائها، وأوصلت لنا بصوتها الجميل معاني العيد، رافقها عزفاً على الأورغ روجيه هرموش، وعلى الفلوت أسعد الترك، هندسة صوت ميشال عشقوتي.

​​​​​​​موقع "الفن" كان حاضراً وعاد بهذه الكلمات الخاصة.

الأب مروان غانم :"المميز في هذا الرسيتال أن العائلة الروتارية تقوم اليوم بدعم علية إبن الإنسان، وأحب أعضاء هذه العائلة أن يحتفلوا معاً بالميلاد، وهذا العيد الذي هو لكل العالم ولكل البشرية يهدف الى عمل إنساني وهو دعم علية إبن الإنسان في زحلة، والملفت أن الريستال الذي نحييه هو في منزل السيدة منى رسامني، بحيث تحول صالون المنزل إلى مسرح، أو إلى كنيسة إن كان يصح القول، كي يصلوا جميعهم ويغنوا الميلاد ليكون هذا العيد عيد خير وبركة.

بإسم جمعية "نسروتو" أتقدم بالشكر الكبير إلى السيدة منى رسامني لأن ما قامت به مميز جداً، ومنذ أن تعرفنا عليها، منذ حوالي خمس سنوات ولغاية اليوم، وهي تساعدنا وتساعد الجمعية، فتساعد المدمنين على المخدرات والمساجين وعلية إبن الإنسان ككل. فشكراً للسيدة رسامني ولـ روتاري وللأشخاص المتطوعين فيها وللأصدقاء".

​​​​​​​المرنمة ريما الترك :"هذه لفتة جميلة جداً من السيدة رسامني، بحيث أنها فتحت أبواب منزلها وفتحت قلبها لتستقبلنا في زمن عيد الميلاد، وتملأ بيتنا بالمحبة، قلبنا مليء بالفرح لأننا جئنا لنرنّم ونغني الميلاد في منزل السيدة منى رسامني، ولندعم جمعية "نسروتو"، أنا سعيدة جداً".

"حضّرنا لهذا الريستال مجموعة من الترانيم والأغنيات الميلادية التي تتحدث عن المحبة ومساعدة الآخرين، وبلغات عديدة منها العربية والفرنسية والإنكليزية والإسبانية والألمانية".

​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​السيدة منى رسامني :"هدفنا هو ان نحسّن مجتمعنا ونقوم بتغيير في حياة الآخرين، الإنسان لا يمكنه أن يعيش من دون عطاء فهو الذي يرسم الإبتسامة على وجوه الناس، فالعطاء هو أهم ما في الحياة".

"الريستال مع نسروتو اليوم كان جيداً جداً، وإن شاء الله سنكرر تعاملنا هذا في كل عام من الأعوام المقبلة، فالجميل أننا إجتمعنا في هذا الريستال من كل الطوائف، وكان اللقاء مميزاً بظل المحبة والعطاء".

لمشاهدة ألبوم الصور كاملاً، إضغطهنا.