لطالما كانت الفنانة ​أمل حجازي​ محط انظار الصحافة والاعلام والجمهور منذ أن بدأت مسيرتها الفنية الى ان انتقلت الى نوع آخر من الفن هو الملتزم الذي تغني فيه لهدف معين وليس بهدف التسويق واقامة الحفلات.

وها هي امل اليوم، تثبت انها رقما صعبا ومن خلال احساسها وصدقه، تصل الى الملايين وهذا ما اثبتته في انشودةرقت عيناي شوقاالتي اصدرتها بمناسبة عيد المولد النبوي وأصبحت حديث الصحافة العربية والعالمية اليوم، حيث شاركت جمهورها عبر صفحتها الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي صورة لخبر نشرته صفحة وكالة الأخبار العالمية BBC NEWS.

وكتبت الوكالة: "فيديو أغنية أمل حجازي للنبي محمد حققت 11 مليون مشاهدة"، وأضافت:"أمل حجازي: المغنية اللبنانية المشهورة تعود عن إعتزالها بأغنية للنبي محمد".

عدد المشاركات وصل الى حوالى 380 ألفا ، والاعجاب على الفيديو تخطى 240 ألف ووصلت اعداد مشاهدته الى 11 مليون. وأجمل ما في هذا كله أن امل تؤكد ان الناس اجتمعوا على حب النبي وليس فقط لأنها من غنتها .

من قال إن الفن عليه ان يكون دائما وأبدا بهدف التسلية والحب والرومانسية ؟ومن قال اننا بحاجة الى آلاف الدولارات لنسوّق لعمل جديد ونقوم بحملات ترويج ضخمة ؟ قد نصل بالفن الى اعلى درجات النجاح من خلال رسالة واحساس صادق وهذا يكفي.