شارك الفنان ​محمد ثروت​ في فعاليات الدورة الـ26 من مهرجان الموسيقى العربية وقدم مجموعة من اغنياته الخاصة والتي حققت نجاحات كبيرة عند طرحها نذكر منها "مين اللي ما يحبش فاطمة" و"في مدينة من المدن" و"يا حياتي"، الى جانب اغنية جديدة بعنوان "حلم العمر". كما قدم اغنيات لنجوم زمن الفن الجميل امثال فريد الاطرش فغنى له "مش كفاية" و"قلبي ومفتاحو". ولمحمد عبد الوهاب قدم "لما انت ناوي"، "امتى الزمان". وللعندليب الاسمر عبد الحليم حافظ قدم اغنيات منها "موعود" و"فاتت جنبنا".

موقع الفن، قابل الفنان الكبير محمد ثروت للحديث عن مشاركته في المهرجان وتقييمه لخطواته في مشواره الفني وكذلك رؤيته لابرز التطورات على الساحة.

لماذا ضم برنامج حفلك بمهرجان الموسيقى العربية اغنيات للعندليب؟

بصراحة انتهزت فرصة مرور 40 سنة على رحيل الفنان المميز عبد الحليم حافظ ورغبت في ضم اغنيات له لمجموعة الاغنيات التي قدمتها لجمهوري في حفلي.

وكيف وجدت مشاركة الفنانين العرب في المهرجان؟

الاوبرا دائما تحتضن الفنانين ولا تهتم ولا تركز على جنسية هذا الفنان كما ان مشاركة النجوم العرب من زملائنا في الوسط الموسيقي والغنائي تمثل اضافة قوية لا يمكننا اغفال الانتباه لها. من ناحية ثانية، هم يسعدون بهذه النوعية من المشاركات كونها تأتي على مسرح يعود تاريخه لسنوات طويلة ومهرجان مر على تأسيسه نحو ربع قرن. اضافة الى انني اعتبر المستمع المصري استاذ في الفن ويمثل العمود الفقري للعملية الموسيقية الغنائية على مستوى العالم، لذا اتمنى ان تمتد حدود المهرجان الى باقي محافظات مصر لتنشيط السياحة فيها.

وما رأيك في نظام الحجز الالكتروني الذي طبقته ادارة المهرجان في هذه الدورة؟

جيد، والجمهور تعامل معه بطريقة سريعة. حتى ان حفلاتي نفذت تذاكرها قبل ان اتمكن من الحصول على تذاكر لاصدقائي كي يصبحوا بين الحضور. مع العلم انني لم اتمكن من فهم هذا النظام!

وهل تحضر كعادتك، اغنيات جديدة ستطرحها في عيد المولد النبوي الشريف؟

بالفعل، هذه عادة سنوية اتبعها ولا يمكنني الكشف عن تفاصيل هذه الاغنيات في الوقت الحالي حتى الاستقرار عليها.

يأخذ عليك البعض تركيزك على الانشاد الديني في الفترة الاخيرة؟

هذا ليس صحيحا، فانا اقدم كافة الالوان الغنائية والدليل انني قدمت ذكرى الاربعين للعندليب عبد الحليم حافظ وكذلك رأس السنة الهجرية الى جانب إحيائي لحفلين في باريس واوبرا عمان.

ترددت انباء عن انك بصدد تقديم مسلسل يستعرض السيرة الذاتية للفنان محمد فوزي؟

صحيح كان هناك مقترح بذلك منذ فترة لكنه لم يخرج من هذا الحيز للتنفيذ واتمنى تقديمه، فمحمد فوزي لديه محطات كثيرة تستحق العرض للجمهور كي يعرف المجهود الكبير الذي بذله لخروج الحانه واغنياته وفنه بوجه عام للجمهور الى جانب انه ينتمي لنفس المحافظة التي نشأت فيها وهي طنطا وهو ما يجعلنا كما لو كنا اقارب. اضف الى ذلك ان شقيقته الفنانة هدى سلطان كانت والدتي في اول فيلم شاركت بالتمثيل فيه وكان بعنوان "ابن مين في المجتمع"؟

ولماذا ابتعدت عن التمثيل؟

اقدم اعمالا من وقت لاخر فالامر مرتبط بجودة العروض التي اتلقاها اذ لا اسعى لاكون متواجد باستمرار.

قدمت مجموعة مميزة من اغنيات الاطفال.. كيف تجد وضع هذه النوعية من الاعمال في الوقت الحالي؟

مشواري ضم نجاحات عديدة في مجال اغنيات الاطفال ومازال كثيرون مرتبطين بها ومنها: "حبيبة بابا رشا" و"منى" و"طيور النورس" "وجدو علي"، على الرغم من مرور 30 سنة عليها. حتى ان حفيدتي تستمع اليها هذه الايام واتمنى ان يكون هذا النجاح يمثل اغراء للفنانين لتقديم المزيد منها. ومن جهة ثانية، أطالب المسؤولين تخصيص مساحات لهذه الاغنيات لاذاعتها للاطفال.

​​​​​​​حاولت دخول مجال الفن مبكرا.. بماذا أفادك ذلك؟

أكسبني الخبرة، وانا قدمت في فترة دراستي بالثانوية برنامجي "ماما سميحة وبابا شارو" في الإذاعة. الفن بالنسبة لي له قدسية كبيرة جدا. اما كمية انتاجي الخجولة فتعود الى انني لم اساير العصر.

وهل تشجع ابنك احمد على دخول مجال الغناء ام تمنعه؟

اتمنى ان يدخل هذا المجال ويعمل فيه لانه يتمتع بصوت جميل جدا وسبق وقدم اغنيات للجمهور ونال اعجابا كبيرا لكنه شخصيا يرفض ذلك واسعى لاقناعه للعدول عن موقفه.

في النهاية ماذا تحب ان تقول ؟

أشكرك على هذه المقابلة و ان شاءالله نلتقي في عمل جديد ....