إعلامي ساخر ينتقد كل الأوضاع المجتمعية وما يدور في عقول الناس فيما يخص قضايا ​السوشيال ميديا​ والكثير من الأنماط. حقق نجاحا كبيرا في فترة وجيزة ودخل ​التمثيل​ من باب تقديم البرامج حتى أُسندت اليه بطولة مسلسل جديد لرمضان المقبل وهذا هو الصعود السريع للوصول الى النجاح.. هو الإعلامي ​أكرم حسني​ الشهير بشخصية "ابوحفيظة"، الذي يتحدث لـ"الفن" عن مسلسله الجديد، وكيف يرى المجازفة بالظهور للعام الثاني على التوالي، وهل أثر التمثيل على تقديمه للبرامج، ويرد على منتقديه  ممن يرون انه يحصر نفسه في قالب معين وعن جديده والكثير من الأشياء والتفاصيل التي تخصه، كان لنا معه هذا اللقاء:

 

بداية.. أنت تشارك بموسم رمضان المقبل بمسلسل كوميدي جديد بعد تجربة "ريح المدام" في الموسم الماضي.. كيف ترى ذلك؟
أرى ذلك نجاحا وقبولا من الجمهور وأشكر الله على ما وصلت اليه، فلولا أنني حققت نجاحا في خطواتي السابقة، لما وصلت لأن يغامر بي منتج لأخوض بطولة مسلسل درامي جديد. فكل الخطوات السابقة التي قمت بها هي التي ساهمت في خطواتي الجديدة واتمنى أن أسير على وتيرة النجاح وأحقق ما أتمناه من خلال مسلسلي الجديد.

اخبرنا عن تفاصيل هذا المسلسل؟
المسلسل بعنوان "الوصية"، وهو إسم مبدئي للعمل قد يظل كما هو وقد يتغير. يدور في إطار كوميدي إجتماعي بعيد عن ​مسلسل ريح المدام​، فأنا أُجسد دور إبن يحاول تنفيذ وصية والده طيلة أحداث المسلسل بشكل كوميدي جديد والكثير من العقبات والأمور الصعبة التي تواجهني وتكاد تمنعني منها، وقد عقدنا عدة جلسات عمل للاستقرار على بعض الخطوط العريضة اهمها إستقرارنا على مطلع الشهر المقبل للبدء في تصويره.

ألم تر ان فكرة تقديم مسلسل درامي للعام الثاني على التوالي مجازفة وخصوصا كونك لست ممثلا في الاساس؟
أنا بالفعل لست ممثل ولم أبدأ حياتي المهنية كذلك، ولكن الأمر أشبه بصعود الدرجات، ومجال الإعلام والفن لا يتجزأ لأنني قدمت البرامج الساخرة وحققت الشهرة بها والأمر يعتمد على مِلكَةِ الكوميديا وطالما أنها موجودة ونجحت فيها فالأمر ليس صعبا تمثيليا، فلقد قدمنا الكثير من المشاهد التمثيلية خلال حلقات برنامج "أسعد الله مساءكم"، ولولا نجاحها لما توجهت للتمثيل، كما أن نجاحي في "ريح المدام" وتجارب تمثيلية أخرى قمت بها هي ما دفعتني لهذه الخطوة، والمهم الحفاظ على النجاح وليس الخوف من المجازفة.

وهل أجبرك التمثيل على الإستغناء عن تقديم البرامج؟
هذا لم يحدث ولا يمكنني أن أترك هذه الخطوة التي تسببت في نجاحي، وعلى العكس فأنا إنتهيت من تصوير الجزء الرابع من برنامج "أسعد الله مساءكم"،المقرر عرضه مع بداية العام الجديد.

وهل ستكون هناك مواسم جديدة من البرنامج بعد الجزء الرابع؟
حتى الآن لم تصلني أية تفاصيل من الجهة المنتجة والقناة العارضة للبرنامج بخصوص هذا الشأن، ولكنني لا أمانع ذلك طالما أن البرنامج ناجح والناس أحبته، فضلا عن وجود الافكار الجديدة التي نقدمها للجمهور.

وماذا عن ​السينما​ بعد فيلمك الأخير "بنك الحظ"؟
تركيزي الأكبر في الوقت الحالي منصب على ​مسلسل الوصية​، والذي أُكرّس إهتمامي الكبير له، ومن ثم التفكير في خطوات جديدة، ولكن هناك مشروع سينمائي جديد تجري كتابته إلا أن العمل عليه سيكون بعد الإنتهاء من مسلسل "الوصية" بالكامل للتركيز عليه وتقديمه بأفضل شكل ممكن.

كُنت قد صرحت قبل تقديم مسلسل "ريح المدام" بأن هناك مشروع درامي سيجمعك بالزعيم ​عادل إمام​.. هل مازال قائما؟
بالفعل كان هناك مشروع درامي مع الممثل الكبير عادل إمام ولكن تم تأجيله ولا اعرف متى ستتم العودة للعمل عليه، وأتمنى ذلك لأنني أحب أن يكون ضمن تجاربي الوقوف أمام قيمة فنية كبيرة مثل هذا الفنان.

ولماذا تم الإنفصال عن الفنان الكوميدي ​أحمد فهمي​؟
لا أسميه إنفصال لأننا لم نوقّع على أن نتعاون في كل الاعمال سويا، بل أننا شكلنا ثنائيا كوميديا في عملين تعاونّا فيهما وهما "كلب بلدي" و "ريح المدام"، ومن هنا جاءت فكرة الثنائية، ولكن لا مانع من المشاركة بأعمال أخرى بعيدا عن بعضنا البعض، وإن كان هناك مشروع يناسبنا فلا مانع لدينا، فأنا وأحمد أصدقاء وهو فنان مميز ويمتلك ملكة الكوميديا في الكتابة والتمثيل والأمر لا علاقة له بالإنفصال أو ما شابه ذلك.

أحد النقاد هاجمك من قبل ورفض وصفك بممثل.. كيف كانت ردة فعلك على ذلك؟
علّقت بإحترام شديد وتقبّلت هذا النقد، ولكن لم أجعله يؤثر عليّ سلبيا لأنني حققت النجاح بالفعل وأحب أن أركز على ما أُقدمه كي أحقق مزيدا من النجاح. ليس علي إلا التمثيل وتحدّي نفسي ومحاولة تقديم وإخراج أفضل ما لدي.

وهل ترى أن التمثيل قد أثر سلبا على عملك في تقديم البرامج؟
هذا غير صحيح والدليل أنني أنهيت تصوير الجزء الرابع من برنامج "اسعد الله مساءكم" وقت المشاركة في أعمال تمثيلية أخرى، فهناك توازن وتوفيق ما بين الطرفين.

إلى متى ستظل ترتدي عباءة أبوحفيظة في تقديم البرامج؟
خطوة التمثيل كانت مهمة بالنسبة لي للخروج من هذه الدائرة بعض الشيء، ولم أجد مسلكا أفضل من التمثيل للإحتفاظ إعلاميا بهذه الشخصية التي أحبها الجمهور وحققت النجاح معها. فتقديم شخصيات غيرها حدث بالفعل في التمثيل من دون أن يكون هناك خلل فيها على صعيد تقديم البرامج، كما أنني حريص في فقرات البرنامج على الظهور بشخصيتي الواقعية تجسيدا للكثير من الأدوار والشخصيات المختلفة التي أظهر بها في الفقرات الكوميدية.

البعض يرى أن شخصية أبوحفيظة حدّتك بعض الشيء على غرار محمد سعد والشخصيات التي قدمها؟
لم أحصر نفسي بشخصية أبوحفيظة ولكنني كما ذكرت لك، كسرت هذه القاعدة بعدة أدوار في التمثيل فأنا أتنوع في أنماط الشخصيات التي أظهر بها في فقرات برنامج "أسعد الله مساءكم"، ولا أرى أي تكرار بما أظهر فيه.

وفي النهاية.. كيف ترى صعودك التمثيلي للبطولة المطلقة في وقت قياسي؟
لا أنظر للأمر من هذه الزاوية لأن العمل في الفن جماعي وليس مُجرد أن أُقدم بطولة مطلقة حسبما تطلقون عليها، ولكن هي درجات من النجاح وطالما أنك في حالة صعود فأنت تسير على الطريق الصحيح، وهذا ما حدث معي وأتمنى أن أحافظ على ما حققته بمزيد من النجاحات لأن هذا هو طموحي وهذا ما اسعى إليه.

1196368;thumb;https://files.elnashra.com/elnashrafan/imagine/pictures_350/1661014_1510467008.jpg