إستحوذ الموزع الموسيقي المصري ​حسن الشافعي​ على قلوب المعجبات في السنوات الاخيرة الماضية، وقد تبيّن أن جاذبيته كانت حصيلة سنوات طويلة من النضوج والتقدّم بالسنّ، اذ أن صوره القديمة التي تعود الى مرحلة المراهقة والصغر، كشفت عن شكله وملامحه العادية التي تخلو من الجاذبية التي نراها اليوم.

وفي أواخر سنّ المراهقة وبداية العشرين، أخفى الشافعي ملامحه الذكورية الملفتة خلف نظارات سوداء ضيقة، واعتمد أسلوب اللحية المحددة على الذقن، فظهر مختلفاً تماماً عن شكله الحالي، وبدا الفرق شاسعاً بين الماضي والحاضر.

وبالتعليق على الصورة التي انتشرت عبر مواقع التواصل الإجتماعي، أكد المحبون والمتابعون لاسيما النساء منهم، أن الشافعي كان ولايزال وسيماً مع القليل من التعديلات في المظهر.