هي ممثلة جميلة ولكنها لم تعتمد يوماً على شكلها، لطالما لفتت الجميع بشكلها الجذاب وموهبتها الطاغية. لطيفة تعيش حياة هادئة بعيداً عن مشاكل الوسط الفني. بدأت مشوارها الفني بـ "اولاد البلد"، "عشق النساء"، "علاقات خاصة" وغيرها، أما اليوم فتشارك في بطولة أكثر من مسلسل لبناني وعربي...هي الممثل اللبنانية ​جوي خوري​ التي حصدت الاضواء ومحبة الجمهور في فترة قياسية.... معها كان لنا هذا الحوار الحصري.

أتؤدين دور شخصية جديدة في مسلسل "أوّل نظرة"؟

انه دور صبية مجنونة، تريد أن تغني وترقص، الدور فيه الكثير من الكوميديا، أحببته لأنه بالفعل لا يشبه أي دور أديته من قبل وأردت الغوص فيه. سأخبرك سرّا، النص كان مكتوباً بطريقة ولكننا أضفنا الكثير الى الشخصية أنا والمخرج خلال التصوير حتى حصلنا على هذه النتيجة. وهي من أكثر الشخصيات التي أحببتها لأنها لا تشبهني أبداً.

الكيمياء عالية بينك وبين وسام صليبا؟

ربما لأننا أصحاب في الحياة هذا يساعد كثيراً والمشاهد يشعر بذلك.

تفضلين الدراما أو الكوميديا؟

أحببت الكوميديا وأعيد هذه التجربة، أما بالنسبة للدراما فأنا منذ زمن أعمل فيها.

ولكن يقال إن الدور الكوميدي أصعب؟

لطالما اعتقدت أن "الكوميدي ما بيظبط معي" ولكن النتيحة أتت بالعكس.

وماذا عن تعاونك مع رشا الشربتجي في مسلسل "شوق"، دورك رائع؟

صراحة لم أشعر في بداية الامر أنني أستطيع ان العب دور "ندى"، ولكن رشا أصرّت عليّ ودفعتني لكي أُخرج كل أحاسيسي. فعلاً هي حبيبة قلبي لأنها أكثر مخرجة تعرفني وتعلم متى تستطيع ان تأخذ مني الأفضل.

تزوجت ولكنك لم تبتعدي عن الساحة الفنية، كيف تنسقين بين حياتك الشخصية والمهنية مع العلم أن غالبية عمليات التصوير تتم خارج لبنان؟

زوجي من أكثر المشجعين لحياتي المهنية ويساعدني كثيراً، حتى أنه أحياناً يذهب معي الى التصوير في سوريا، ولكن أحياناً لا يستطيع لأنه مرتبط بعمله هنا. الزواج لم يكن مشكلة ولم يؤثر على حياتي بل كان دعماً لي لأن زوجي دائما يشجعني على القيام بما أحبه.

 

كيف تجدين التفاعل مع مسلسل "المحرومين"، الذي يُعرض حاليا؟

"المحرومين"، هو أوّل مسلسل لبناني واقعي الى هذا الحدّ، ينقل الشارع اللبناني الحقيقي بتفاصيله وهو ما لا يراه المشاهد عادة في المسلسلات اللبنانية. عادةً يرى البيوت الفخمة أما في المحرومين فهناك الميكانيسيان والخضرجي وغيرهم. انه يمثّل شريحة من الناس العاديين وهذا ما أحبّه الجمهور.

شكل الممثلة اليوم يقرّبها أو يبعدها عن أدوار البطولة؟

أحياناً نحن نتبع هذا المبدأ "هوي هيك للأسف"، ولكنني ضده وأرفضه. إذا نظرنا الى الممثلين الأميركيين مثل أنطوني هوبكنز، فهو لم يكن جميلاً ولكن كانت تُسند اليه أدوار البطولة. في التمثيل الموهبة تطغى على الشكل والجمهور يتعلّق به، ولكن حتى لو وصلت الجميلة الى أدوار البطولة فهي لن تستمر بدون موهبة.

كيف تتعاملين مع النقد؟

إذا كان النقد بناءً أنا أحبّذه وأطلبه وأسمعه، ولكن إذا كان فقط للتجريح بسبب المنافسة فأنا لا أقرأه حتى.

إنتقدك أحدهم من قبل فقط للتجريح؟

نعم كثيراً، نحن في مجال ننتقد فيه أحياناً فقط بسبب المنافسة.

ماذا يجذبك في الدور الذي تختارين أن تلعبيه؟

أن يكون جديداً وليس مبنياً على الشكل وأحب الأدوار المركبة لأنها تُظهر طاقة الممثل.

هل تشترطين اسم البطل الذي ستتشاركين معه البطولة؟

قليلا ما توقفت عند هذا الامر صراحة، وأحياناً أفرح عندما أعلم بالاسم. ولكن أوّل ما أقوم به هو قراءة النص وبعدها أسأل.

خلال 5 سنوات حصلت على الاضواء ومحبة الجمهور...

الحمدلله.

من الممثلة التي تحبين تمثيلها في لبنان؟

أحب تمثيل ​ورد الخال​ و​هيفا وهبي​.

 

طوني عيسى أو وسام صليبا؟

(تضحك).....لا، لا، الإثنين أصحابي.

من هو الممثل الذي ترغبين في خوض ثنائية تمثيلية معه؟

بصراحة، لقد لعبت ادوارا أمامهم كلّهم مثل: كارلوس عازار، يوسف الخال، طوني عيسى، وسام صليبا وغيرهم.