مازال النجم ​خالد سليم​ مُستمر في تقديم أعماله التمثيلية ما بين السينما والدراما ويواصل كسب ثقة الجمهور بهذه المرحلة وتحقيق الكثير من النجاحات، ولكن الأمر كان بمثابة سلاح ذو حدين بسبب تأثير التمثيل على الغناء وإعترافه بذلك من قبل، فلقد إنتهى مؤخرا من تصوير فيلم "​اتنين في واحد​" ويستعد لتصوير الجزء الثاني من "​إختيار إجباري​".. وفي حديثه لـ"الفن"، يكشف خالد سبب عدم توظيف إمكانياته في إطار الأكشن ولماذا عاد ليربط الغناء بالتمثيل. ويوضح لنا موقفه من المنافسة وعلاقته بالفنان ​احمد عز​ ولماذا صرّح بموقفه القابل لتقديم الأعمال الشعبية وعن الكثير من التفاصيل وسر حضوره حفلة ​عمرو دياب​ الأخيرة، وتفاصيل أخرى في اللقاء التالي معه:

بداية.. نُبارك لك على الإنتهاء من تصوير دورك في فيلم "اتنين في واحد" والذي يشهد عودتك للسينما.. فماذا عن تفاصيله؟
أشكر مباركتكم الكريمة والفيلم تجربة مهمة بالنسبة لي أتمنى أن تُحقق النجاح المطلوب. العمل ينتمي لأعمال الرومانتيك كوميدي، ودوري فيه سيكون مفاجأة للجمهور وأحب أن أحتفظ بتفاصيله لحين عرضه حفاظا على عنصر السرية والمفاجأة، وأنا إتهيت من تصوير دوري بهذا العمل بشكل كامل منذ أسابيع وجارِ تحديد موعد مناسب لعرض العمل بدور السينما.

ولكن كيف يكون الفيلم كوميدي وأنت متورط بعدة مشكلات داخل أحداث الفيلم وضمن سياق الشخصية التي تُقدمها؟
الفيلم يعتمد على كوميديا الموقف وأنا أُقدم دور شاب يعاني من الخجل وعدم التعامل والإنفتاح مع من حوله في المجتمع، وهذا الأمر يقلب حياته ويوقعه في الكثير من المشكلات التي تُوجد الكوميديا في العمل، وهناك القليل من مشاهد الأكشن أيضا في العمل. من السهل توظيف مشاهد من ألوان فنية أخرى في عمل واحد على غرار الكوميديا والرومانسية.


ولماذا تربط في هذا العمل، التمثيل بالغناء على الرغم من فصلك بين الاثنين في الكثير من الأعمال؟
أنا في الاساس مطرب وبالفعل فصلت الغناء عن التمثيل لفترة ولكن عندما يحتاج الفيلم لوجود أغنيات مُبررة دراميا فليس هناك ما يمنع تقديم أغنيات داخل العمل، وطالما أنني لا أفرض نفسي في الغناء ضمن أعمالي ويكون مطلوب مني حسب رغبة المخرجين فلا مانع أيضا، وأنا داخل هذا العمل أُقدم ثلاثة أغنيات ضمن سياق العمل وسبق أن قُمت بالخطوة نفسها بفيلم "​سنة أولى نصب​" وحققت بأغنياته نجاحا كبيرا.

وهل تتوقع أن يُحقق فيلم "اتنين في واحد" ما حققه "سنة أولى نصب" من نجاح، مع العلم أنه أول أعمالك بمجال التمثيل؟
لا أستطيع أن أحكم على أي عمل فني قبل عرضه للجمهور، فهناك معايير كثيرة تتحكم في النجاح وهو بيد الله قبل أي شيء، ولكن النجاح الذي حققته في "سنة أولى نصب" كان كبير وفاجأني وأعطاني دفعة للإستمرار في التمثيل، وأغنيات الفيلم مازالت متدوالة بين الناس حتى الآن.

وهل مازالت علاقتك بالفنان احمد عز الذي شاركك بطولة هذا الفيلم مستمرة؟
علاقتي بعز طيبة للغاية ومازالت مستمرة الصداقة بيننا، فأنا أهنؤه على نجاح أعماله وخصوصا فيلمه الأخير "الخلية" وهو كذلك يهنأني.

وما موقفك من الاشتراك معه في أعمال فنية أخرى جديدة خلال الفترة المقبلة؟
لا أمانع ذلك، فأحمد عز فنان كبير وله جمهوره ولو هناك فرصة سنحت أن تجمعنا سويا من جديد فبالتأكيد سأقبلها.

ولماذا لم تُقدم اللون الأكشن على الرغم من وجود مقومات كثيرة لديك تؤهلك لذلك؟
هذا الأمر يتوقف على نظرة المخرج للفنان، فهناك مُخرج يُصنف الفنان وقد يحصره في أدوار معينة، وهناك من يكتشف طاقات جديدة بالفنان ويأخذه لمناطق جديدة عليه بالتمثيل، ولكن الفنان هو من يُقرر موقفه ويختار الطريق الذي يسلكه، لذا فأنا أحب أن أتعاون مع مخرجين لديهم الوعي وأن أستفيد من عملي معهم، كما أنني قدمت الأكشن في عدة أعمال ولكنني أنتظر فيلم أكشن يُفجر الطاقات الموجودة بداخلي.

صرّحت منذ فترة لإحدى الصحف المصرية بأنك لا تمانع تقديم الأفلام الشعبية.. فماذا قصدت؟
الحديث في المطلق عن أي عمل فني جديد لا يجوز والحكم يكون على السيناريو في المقام الأول، فتقديم جميع النوعيات الفنية امر مطلوب فيا الوقت الحالي ولكن آسر ياسين على سبيل المثال قدم الشخصية الشعبية بشكل مميز للغاية في فيلم "من ضهر راجل"، والدور وفريق العمل والسيناريو والإخراج هو ما يتحكم في موقفي من هذه الأعمال.

وهل صحيح أنك تستعد لتصوير الجزء الجديد من مسلسل "إختيار إجباري"؟
حتى الآن لم يتم الحديث عن موعد تصوير الجزء الجديد، ولكن حسب معلوماتي يتم الآن التجهيز له وظهوري أنا وبعض أبطال الجزء الأول سيكون كضيوف شرف وليس كشخصيات رئيسية بموازاة الجزء الأول.

الكثير من الناس يرون أن التمثيل قد أثر على الغناء بالنسبة اليك.. هل توافقهم الرأي؟
أتفق مع ذلك ولكن ظروف الساحة لم تكن مهيأة خلال السنوات الأخيرة، والكثير من النجوم توجهوا للتمثيل، ولكن حبي للغناء لم يقل ولا يمكن أن أهمله، ولكن هناك ظروف صعبة مررنا بها في مصر جعلتني غير مهيأ نفسيا للغناء، وقدمت ألبوم "​أستاذ الهوى​" مؤخرا وحققت به أصداء طيبة للغاية، وأجهز لمشروعات غنائية جديدة بعيدا عن أغنيات فيلم "اتنين في واحد".

​​​​​​​حرصت مؤخرا على حضور حفل عمرو دياب.. فما السبب؟
أنا واحد من جمهوره ومحبيه وهو مثل أعلى للجميع، وحضرت عدة حفلات لعمرو دياب من قبل، وحضور الحفل الأخير كان بإتفاق بيني وبين زوجتي.

وكيف تُقيّم تجربة تقديم برنامج "​ميكس ميوزيك​"؟
تجربة مميزة للغاية حققت نجاحا كبيرا واصداء إيجابية للغاية، وأنا سعيد بها وأتمنى أن تكون هناك مواسم أخرى لهذا البرنامج الذي صنع الكثير من الديوهات المميزة بين الكثير من النجوم.

وفي النهاية.. ما هو مدى إهتمامك بفكرة المنافسة؟
المنافسة الشريفة ليست عيبا ولكنني أركز على عملي أفضل من أن أجعل نفسي أنافس الآخرين وقد يستهلك ذلك الكثير من وقتي ويسلبه مني، فالمنافسة يصنعها الجمهور وتكون لها مقاييس معينة تؤخذ في الاعتبار.