علم موقع الفن ان الممثلة اللبنانيةآن ماري سلامةتأخذ حاليا فترة من الراحة والاسترخاء مع عائلتها، بعد الحادثة الاليمة التي حصلت معها منذ ايام حين حاول ناطور البناية التي تسكن فيها اغتصابها بطريقة عنيفة.

آن ماري التي تزور الطبيب باستمرار للمعالجة والاطمئنان، لا تتحدث حاليا عن اي عمل درامي الى حين شعورها بالراحة التامة.

وكانت قد ضجّت وسائل الاعلام اللبنانية بخبر تعرّض آن ماري سلامة لمحاولة اغتصاب على يد ناطور المبنى من الجنسية السورية.
حيث تسلل ناطور البناية الى منزلها عبر السطح محاولاً ان يعتدي عليها ، الا انها كانت أقوى منه فهاجمته ودافعت عن نفسها واستطاعت ان تمنعه من اتمام ما جاء ليفعله.
وفي اتصال خاص مع آن-ماري سلامة للاطمئنان عليها، أكدت لموقع "الفن" انها لن تسكت عن حقّها وستتابع قضيتها في مخفر حبيش حتى يحاسَب الناطور على فعلته ليكون درساً لغيره ، كما أشارت الى انها تأذّت وتعاني من آلام في منطقة الحنجرة وذلك لأن الفاعل حاول أن يخنقها بيديه.