بعد أن أعلنت الفنانةباسمةخدمتها للرب وإنضمامها لجماعة "العنصرة الجديدة" ، ودراستهااللاهوت، وخوف محبيها منإعتزالها الفن ، وإنتقاد البعض لقرارها بحيث يقولون إن الفنانة باسمة شبعت من الشهرة والمال ولذلك تلجأ اليوم إلى الرب ، وإنها أصبحت تعظنا عبر صفحاتها على مواقع التواصل ، تواصلنا مع الفنانة باسمة لتختصر على منتقدي قرارها كل الأقاويل ، ولتطمئن محبيها حول حقيقة إعتزالها الفن .

 

باسمة قالت لنا :"ليس هناك أجمل من أن تتعمق في كلمة الرب وتدرس فكر الرب ، ونحن عندما نختبر الرب يصبح فكرنا تلقائياً فكر المسيح ، دراسة اللاهوت مثل أي دراسة أو دكتوراه أو شهادة أخرى ، ولكنها تختلف عنها بأنك تدرس فكر الله وتتعمق به ، وكيفية التبشير ، وحتى دراسة القرآن والإسلام ، يعني في دراسة اللاهوت هناك أبواب كبيرة وجميلة جداً ورائعة".

وأضافت :"أنا لم أتكلم لأعظ الناس ، أنا تكلمت من قلب نابع وفائض من الروح القدس ، ومن فرح وسلام وقناعة وإيمان ورجاء ومحبة وحب ، ومن كل هذه الصفات الجميلة التي يسكبها فينا ربنا ، أظن أنه كان واضحاً وجلياً جداً على وجهي ما تحدثت به عبر محطة LBCI، لن أدرس اللاهوت لأعظ الناس بل لأعرف فكر الرب أكثر وأدرسه وأتعمق بكلمته أكثر ، ولأغوص أكثر في بحره اللامتناهي ، وأظن أن قراري صائب ، هذه هي الحكمة ، وأتمنى أن أكون سبب بركة لكل شخص شاهدني وسمعني".

وتابعت باسمة حديثها مع موقع "الفن" قائلة :"نحن لا نبشر بالرب لنعظ ، بل نبشر لنربح نفوساً ، لنكون سبب بركة لنفوس هالكة لتُبصر نور الرب وحقيقته، ولتلمس فرح وسلام الرب الحقيقي وليس السلام البشري الذي هو سلام باطل وفانٍ".

 

وأضافت :"نيالك عندما يختارك الرب ، فهو قطفك زهرة من حقله ، وإختارك أن تكون جندياً له في السماء تحارب وتربح نفوساً وتبشر بإسمه ، وأتمنى أن أعدي كل هؤلاء الناس الذين هم حولي ، وأن أكون سبب بركة لكي يستخدمهم الرب بمواهبهم ، لأن كل واحد منا لديه موهبة ، وكل واحد منا قادر أن يكون في خدمته جندياً للرب ، فأنا أشكر الرب لأنه إستخدمني لأكون خادمة له ، والباقي أتركه له".

وقالت :"أشكر كل الأشخاص والمحبين الذين يحبوني فنياً ، والذين راسلوني على كل صفحاتي على كل مواقع التواصل الإجتماعي ، وهم خائفون من أن أترك الفن لأخدم الرب ، أقول لهم إن هناك مفترق طرق سأصل إليه ، إما أن أستمر في الفن أو أن أصبح في خدمة الرب ، أن أخدم الرب وأخدم فني في نفس الوقت هذا قرار ليس مني ، أنا سأستمر في الغناء طالما أن الرب يسمح بهذا الشيء ، ولكن الرب فاحص القلوب والكلى يعرف شهوة قلبي وهي أني أريد أن أخدمه ، وأخدمه فقط".

 

وختمت باسمة حديثها معنا قائلة :"ولكن لغاية هذه اللحظة أطمئن الجمهور والناس وأشكرهم على محبتهم وإخلاصهم لي ، وأقول لهم إني مستمرة في الفن ، ولكن عندما يأتي الأمر الإلهي من فوق سأترك كل شيء وأتبعه "وحسبت كل شيء نفاية".

يذكر أن الفنانة باسمة إنطلقت من برنامج ستوديو الفن 1992-1993 وغنت بعدة لغات ، تميزت بالأغنيات الرومانسية من أشهرها "شو عبالي" ، آخر حكاية" ، "كاسك حبيبي" ديو مع مروان خوري...كما أحببنا الكثير من أغنياتها الإيقاعية منها "عيني يامو" ، "دوبني دوب" ، "عيونو".. ،وتألقت باسمة في برنامج "شكلك مش غريب" حيث أبدعت في تقليد أشهر الشخصيات الفنية ، وطوال مسيرتها الفنية تميزت بتقديم الفن الراقي ، ولم تغب عن خدمة القداس والترنيم .

بولا الترك الإنسانة التي عرفناكِ باسمة الفنانة ، إن كنت ستبقين باسمة نحن سندعمك دائماً ، وإن كنتِ ستعودين بولا أذكرينا بصلاتك.