تنطلق الدورة الثامنة من مهرجان السينما الإيبيرو-أميركية، بين16 و22 تشرين الأول في سينما متروبوليس امبير صوفيل، الأشرفية.
وتقدم هذه الدورة السفارة الإسبانية في لبنان ومعهد سرفانتس، بالإشتراك مع جمعية متروبوليس وبالتعاون مع سفارات الأرجنتين، والبرازيل، وتشيلي، وكولومبيا، وكوبا، والمكسيك، والباراغواي، والأوروغواي وفنزويلا، وقنصلية البيرو
وتقدّم هذه الدورة الثامنة 11 فيلم طويل، تتنوّع بين الروائي والوثائقي، وهي أفلام ناطقة بالإسبانية أو البرتغالية، تعرض كلّها مصحوبة بترجمة الى الانجليزية.
ويفتتح المهرجان بالفيلم البرازيلي (Pequeno Segredo(Little Secret إخراج دايفيد شورّمان، وهو الفيلم الذي رشّحته البرزايل لتمثيلها في السباق على جائزة الأوسكار لعام 2016. ونتابع في الفيلم ثلاث قصص متشابكة يربطها كلّها سرّ واحد، تتلاقى للكشف عن حياة ثلاث عائلات مأساوية لكنّ جميلة بنفس الوقت. وسيختتم بالفيلم الإسبانيLa Jota(J: Beyond Flamenco) للمخرج المعلّم كارلوس ساورا، والذي يأخذنا في رحلة الى مسقط رأسه "أراغون" بغية تعريفنا على La Jota، وهي الرقصة التقليدية والموسيقى الشعبية التابعة لهذه المنطقة من اسبانيا.
كما يعرض الفيلم الكوبيEstebanالذي يعرّفنا على الصبي "إستيبان" البالغ من العمر 9 سنوات، والذي يحلم بأن يصبح عازف بيانو رغم صعوبات الحياة في هافانا. يذكر أن عازف البيانو الكوبي الشهير شوشو فالديز ألّف الموسيقى التصويرية. بالإضافة الى الفيلم الأرجنتيني (Relatos Salvajes(Wild Tales الذي رشّح عام 2015 لأوسكار أفضل فيلم أجنبي، وهو يحكي ست قصص عن علاقات انسانية متشابكة، في إطار تشويقي كوميدي.
وقد أصبح مهرجان السينما الإيبيرو-أميركية على مرّ السنين موعد مهمّ وأساسي على خارطة النشاطات السينمائية التي تنظّم في بيروت، إذ إنّه يتميّز في تعريف المشاهد على سينما جديدة ومغايرة يصعب مشاهدتها في الصالات التجارية.