بدأ فريق عمل فيلم "​حبّة كاراميل​" بتصويره قبل أسبوعين في بيروت، استكمالاً لمسلسل "كاراميل" الذي حقق نجاحاً كبيراً خلال شهر رمضان المبارك الماضي واستطاع أن يتصدّر المراتب الأولى بين الأعمال الأكثر مشاهدة بحسب الإحصاءات.
الفيلم يتابع في أحداثه بعض جوانب قصة المسلسل، لكنّه يطرح قضايا جديدة ضمن قالب كوميديّ بحت بحَسَب ما يؤكد صناع العمل في تصريحاتهم واخبارهم، ويلعب دور البطولة فيه كل من ​ماغي بو غصن​ و​ظافر العابدين​، ويشاركهما ​طلال الجردي​، ​جيسي عبدو​ و​مي صايغ​، وقد انضمّ لبطولة العمل كل من الإعلامي والممثل ​هشام حداد​، ​مي سحاب​ و​كريستيان الزغبي​ وعدد من نجوم السينما والدراما في لبنان.
كتب الفيلم مازن طه وهو من اخراج إيلي ف. حبيب، ويستمر التصوير لأكثر من شهر، في مناطق مختلفة من لبنان، على أن يُبصر النور خلال شهر كانون الاول/ديسمبر المقبل، كما جرت العادة.

أحد المشاهد المنتظرة هو الذي يرقص فيه هشام حداد مع ماغي بو غصن وجيسي عبده ويزورون معا مدرب الرقص الشهير شارل مكريس للتدريب على الرقصة على الاغنية الشهيرة ديسباسيتو.
كانت الاجواء راقصة فكاهية وايجابية، فالاصدقاء الثلاثة يجمعهم مشهد راقص ، وعلى الرغم من ان هشام يكرر دائما انه "ما بحب يرقص"، وماغي كانت قد اكدت باطلالاتها معه ببرنامج "لهون وبس" انها هي ايضا "ما بتحب ترقص". لكن موقع الفن فاجأهما اثناء وصلة الرقص....
ماغي قالت: "ماكريس يدربنا عليه وينتظركم في فيلم كراميل الكثير من الاشياء المضحكة وينتظركم الرومانس والغناء والرقص والتراجيدي، يتضمن هذا العمل كل شيء.

​​​​​​​احب الرقص ولكن حين بدأ ماكريس باعطائنا الخطوات شعرت اننا نعتقد اننا نعرف الرقص ولكننا لا نرقص باحتراف وهذا شيء صعب وليس سهلا. واكتشفت انه من الممتع ان تحترف الرقص وتعرفه جيدا. هشام حداد احبه كثيرا وهو شخص محبوب من كل الناس وقريب من القلب ومن شخصيتي انا وجيسي.
اما هشام حداد فقال للفن: "لم اتوقع انني يوما ما سأرقص وأجن بالرقص. ما بحب ارقص ولكني عم ارقص وعم اتمرن على الرقص، الكراكتير مهضوم والفيلم اخذنا لمكان غير اعتيادي بكل الشخصيات الموجودة فيه انا لا ازال بالتحضيرات والتمرينات ولكن شعرت ان الاجواء ستكون رائعة".

جيسي عبده قالت: "كراميل منذ بدء عرضه هو متعة بالنسبة لي ، والتعاون مع الممثلين رائع خصوصا مع ماغي والناس سيُفاجؤون بقصص جديدة في الفيلم بيني وبينها وفي المسلسل كما في الفيلم نشعر بتسلية كبيرة اثناء التصوير".
شارل مكريس: "كانت الاجواء رائعة، هشام بموّت ضحك وماغي fresh جدا وجيسي رائعة. لم يكن صف الرقص جديا بل كان اكثر مسل ونحضر رقصا كوميديا لذيذا وحين تشاهدون الفيلم ستعرفون عما نتحدث".