النجم الشاب تغيّب عن احتفالية الفيلم والبعض اعاد السبب الى لفظه النابي في مهرجان الجونة
مخرجا العمل: الفيلم يناقش ازمة الهوية التي عشتها خلال دراستي في الجامعة.. واحمد مالك ممثل ملتزم بشكل كبير
المنتج ​هاني أسامة​: ارتفعت تكلفة الفيلم الى اكثر من المتوقع بسبب التعويم.


تنفيذا للبند المذكور في شروط المشاركة في مسابقة اوسكار افضل فيلم اجنبي ، اعلن صناع فيلم ​شيخ جاكسون​ عن انطلاقه الاربعاء ولمدة اسبوع واحد في دور العرض المصرية، وأقيم مساء الاثنين العرض الخاص للفيلم في احد المولات الشهيرة بالسادس من اكتوبر بحضور عدد كبير من الصحفيين والاعلاميين.
حضر العرض الاول صُنّاع الفيلم وفريق العمل، الممثل احمد مالك والممثلة سلمى ابو ضيف، المخرج عمرو سلامة الذي شارك ايضا في التأليف مع السيناريست عمر خالد، الى جانب المنتجين محمد حفظي وهاني اسامة الى جانب بعض النجوم من ضيوف العرض الخاص، نذكر منهم هاني عادل ونجلاء بدر واحمد الشامي وشادي الفونس ومحمد فراج وانجي وجدان والروائي احمد مراد والمخرج هادي الباجوري، في حين تغيبت زوجته الفنانة ياسمين رئيس عن الحضور، رغم مشاركتها في العمل كضيفة شرف.
القصة تجسد مرحلة الشباب، والاضاءة على الفتاة التي عشقها الفيشاوي منذ ايام المدرسة والتي كانت متعلقة بفن وموسيقى النجم العالمي مايكل جاكسون وهو ما يزيد من ارتباط (الشيخ خالد) وهي الشخصية الرئيسية في العمل، بها، حتى انه يتعلم رقصة مايكل جاكسون الشهيرة لارضائها وتدفعه حبيبته ايضا لان يفكر في خوض مسابقة يكتشف فيها مواهبه في الرقص.
ومن اكثر الامور لفتا للانتباه، كان تغيب نجم العمل احمد الفيشاوي عن العرض الاول للفيلم، واعاد البعض السبب الى لفظه النابي في مهرجان الجونة وخوفه وتردده من مواجهة وسائل الاعلام للاجابة على التساؤلات حول ما تلفّظ به في حفل افتتاح ​مهرجان الجونة السينمائي​ قبل عرض "شيخ جاكسون"، على الرغم من حضوره العديد من الفعاليات التي تلت الافتتاح الا انه رفض الظهور وقتها تلفزيونياً.

وما بدر من الفيشاوي كان سببا في شحن باقي فريق العمل نفسياً منه، ومنهم من واجهه بذلك مثل المنتج محمد حفظي الذي اوضح في تصريحات خاصة للفن انه عبر له عن استيائه الكبير مما قاله في حفل الافتتاح وانه ما كان يجدر به ان يفعل ذلك وغيرها من الكلمات التي كان لها تأثير بالغ فيه، جعله يقوم بنشر فيديو على حسابه الرسمي على أحد المواقع للاعتذار عما فعله.
ويبدو ان حالة الخصام لم تنتهِ بين الفيشاوي ومخرج الفيلم عمرو سلامة ومنتجيه محمد حفظي وهاني اسامة، لدرجة الا يجتمع بهم في العرض الخاص بالفيلم ولعل ما يؤكد على ذلك رفض عمرو سلامة ادلاء اي تصريحات بشأن لفظ احمد الفيشاوي، ورغبته في ان تقتصر الكلمات على العمل فقط وتنفيذه وموضعه وكواليس تصويره وغيرها من النقاط وليس التعليق او التوقف عند ازمة احمد الفيشاوي.
يذكر انه تغيب عن حضور العرض الخاص درة وامينة خليل وماجد الكدواني، وقبل استقبال السجادة الحمراء لنجوم عمل "شيخ جاكسون"، تم عرض مجموعة من الرقصات لملك البوب العالمي مايكل جاكسون و توزيع مجموعة من القبعات المكتوب عليها شيخ جاكسون، كنوع من الترويج له. الى ان بدأ عرض الفيلم بعد العاشرة مساء.
وقال المخرج عمرو سلامة في تصريحات خاصة لموقع "الفن" انه وعلى الرغم من استمرار العمل على فيلمه "شيخ جاكسون" حوالى 3 سنوات، الا انه يشعر بقلق كبير نحو رد فعل الجمهور عليه". واوضح: "اشعر ان لدي شغف دائما وحالة من الشوق الكبير لمعرفة رأي الناس في الافلام التي اقدمها حتى اذا كانت قديمة وتعرض على شاشة التليفزيون فاتخيل رد فعل وتعليق الناس عليه لان عملي جزء مني واكشفه للجمهور".
وذكر انه رغم وجود بعض السمات المشتركة بينه وبين الشخصية الرئيسية في الفيلم، في ازمة البحث عن الهوية، الا ان الفكرة لم تكن له انما للمؤلف عمر خالد، الذي كان ملتزما دينيا خلال دراسته بالجامعة كما كان يحب فن مايكل جاكسون لكن ليس الى درجة الهوس الواردة في الفيلم وتأثره بالقصة دفعه الى تقديمها".
واوضح ان احمد مالك وماجد الكدواي من النجوم الذين يحب ضمهم الى افلامه باستمرار، حيث وصف مالك بانه ملتزم بشكل كبير حيث بذل مجهودا كبيرا في الدور بمجرد قراءته له واعجابه به. اما ماجد، فيعتبره ممثل خطير جدا واجمالا يجد نفسه محظوظا بكل نجوم العمل لانهم جاؤوا مناسبين جدا مع ادوارهم.


كما ذكر المنتج هاني اسامة ان تكلفة فيلم"شيخ جاكسون" تجاوزت المتوقع وأعاد السبب الى التعويم الذي حصل وتغيير قيمة الاموال خلال فترة لانهم بدأوا تصويره قبل 3 اعوام ومع طول المدة ارتفعت التكلفة بشكل كبير، ولكن في النهاية جاء بنتيجة جيدة جدا يشعرون برضا عنها. وشدد هاني اسامة على انه غير مهتم بمدى مشاركة افلامه في المهرجانات، نافيا ان يكون ينتج عملا لاجل ذلك، لكنه حريص على ان يحظى اولا باعجاب الجمهور حتى ولو عبر موضوع غير مألوف مثل "شيخ جاكسون"، الذي يتوقع ان يلمس مشاعر الجمهور لانه يناقش ازمة الهوية التي تعاني منها غالبية المتابعين.
الفنان هاني عادل اوضح انه حضر العرض الخاص بهدف تهنئة صُنّاع الفيلم على طريقة العمل التي يتبعونها لانهم لا يقدمون فيلما وحسب،و خصوصا بعد انقدم معهم اعمالا منها فيلم "لامؤاخذة"، والذي اخرجه عمرو سلامة وفيلم "هيبتا"، و "المحاضرة الاخيرة" للمخرج هادي الباجوري.

لمشاهدة ألبوم الصور كاملاً إضغطهنا.

تصوير شريف عبد ربه