اختتمت مساء امس الجمعة فعاليات الدورة الاولى من ​مهرجان الجونة السينمائي​ وذلك بحضور عدد كبير من الفنانين منهم ​محمود حميدة​ ويسرا و​هنا شيحة​ و​ميس حمدان​ و​رزان مغربي​ ودرة وبشرى و​احمد الفيشاوي​ و​شيرين رضا​ و​عمرو واكد​ و​سارة شاهين​و​مادلين طبر​ و​عزت ابو عوف​ و​نيللي كريم​ ​احمد مالك​ والنجم التركي خالد ارغنش الشهير "ب​السلطان سليمان​" في مسلسل ​حريم السلطان​ ومن المخرجين ​داود عبد السيد​ و​عمرو سلامة​ والمنتج ​محمد حفظي​ .
بدأ الحفل بتسليم الفنانة بشرى احد مؤسسي مهرجان الجونة السينمائي جائزة الانجاز الابداعي للنجم الاميركي من اصل افريقي ​فوريست ويتيكر​ عن مشواره الفني المميز ، وذكرت بشرى في لحظة تسليمها الجائزة للنجم العالمي كلمات شهيرة له تفيد بأنه يتوجب رعاية بذرة السلام ، وتم عرض فيديو مدته عدة دقائق عن ابرز مشاهد فوريست ويتيكر الذي وجه الشكر للقائمين على المهرجان عن تكريمه ، وشدد على شعار المهرجان وهو سينما من اجل الانسانية ما دفعه ليدخل مجال الفن في المقام الاول وفض نزاعات حول العالم ، وأنشأ شبكة للتواصل بين الشباب ، ولفت الى انه من الجيد ان يتم تقديره عن هذه الامور ، واختتم حديثه قائلاً :"سوف اتذكر هذه اللحظة ولن انساها كذلك سوف اتذكر وجوهكم.. وانا لا شيء بدونكم ، فيما ذكرت الفنانة ​فانيسا ويليامز​ انها حرصت على حضور مهرجان الجونة السينمائي لانها تعشق مصر حيث ان هذه هي الزيارة الخامسة لها .
واعربت عن سعادتها وتقديرهما لشعار المهرجان وهو سينما من اجل الانسانية اذ يتوجب ان يشعر الفنانون بما يشعر به الآخرون كي يجسدوه على الشاشة.
وتم الاعلان عن جوائز المهرجان التي تم عرضها وشاركت في مسابقاته الفنية ولوحظ منها ان فيلم "شيح جاسون" لم يحصد اي جوائز وهو الامر الذي ارجعه البعض الى اللفظ الخارج الذي قاله نجم العمل احمد الفيشاوي يوم الجمعة الماضي تعبيرا منه عن استيائه من استخدام شاشة عرض في الهواء الطلق.

وجاءت الجوائز على النحو الآتي :

لجنة تحكيم الافلام الروائية الطويلة قد كشفت قائمة الفائزين وهي حصول فيلم ام مخيفة على جائزة نجمة الجونة الذهبية وحصول فيلم قضية رقم 23 على جائزة نجمة الجونة الفضية وحصول فيلم ارثميا على جائزة الجونة البرونزية .
وجائزة نجمة الجونة الذهبية لافضل فيلم عربي روائي طويل ذهبت الى الفيلم المصري فوتوكوبي ، فيما ذهبت جائزة افضل ممثل الى بطل فيلم زاما وهو دانيال جيمينز كاتشو ، وجائزة افضل ممثلة ذهبت الى بطلة فيلم "وليلى" وهي نادية كوندا.
واعلنت لجنة تحكيم الافلام الوثائقية الطويلة عن جوائز مسابقتها وهى حصول فيلم لست عبدا لك على جائزة نجمة الجونة الذهبية ، كما حصل فيلم بارود ومجد على جائزة نجمة الجونة الفضية ، وحصل فيلم "السيدة فانج" على جائزة نجمة الجونة البرونزية.
كما حصل الفيلم المصري لدي صورة على جائزة نجمة الجونة الذهبية لافضل فيلم عربي وثائقي طويل ، أيضا منحت شركة منتور اربيا جائزتها لفيلم سفرة والذي حصل ايضا على جائزة سينما من اجل الانسانية والتي يمنحها الجمهور ، هذا بالاضافة الى جوائز لجنة تحكيم الافلام القصيرة وهي حصول فيلم عنب الذنب على جائزة نجمة الجونة الذهبية ، أما جائزة نجمة الجونة الفضية فقد ذهبت الى فيلم لالاي بالالاي ، وحصل فيلم ماما بوبو على جائزة نجمة الجونة البرونزية ، بينما حصل فيلم القفشة على جائزة نجمة الجونة الذهبية لافضل فيلم قصير عربي ، وحصل فيلم مصور بغداد على جائزة فيلم فاكتوري .
بدوره قال انتشال التميمي مدير المهرجان ان المهرجان جاء بشكل مليء بالوهج والايجابيات ، أما في ما يتعلق بالسلبيات فإنه قد تم التعامل معها بغفران من المتضررين ، واكد ان نجاح هذه الدورة لم يأتِ صدفة لكن نتيجة لمجهود عدد من الافراد ، والاقبال الضخم عليه وعلى عروضه ازال عدداً من الخرافات منها ان افلام المهرجانات لا تحظى بحضور كبير.

​​​​​​​اما الفنانة ميس حمدان فقالت انها تابعت مجموعة من افلام المهرجان ، وكانت حريصة على حضور ندواته ومحاضراته واعجبها من الافلام التي تم عرضها فيلم صيني يحكي قصة ام فقدت ابنتها بعدما غرقت في المياه ، ومدحت تصويره والتمثيل فيه.
واعتبرت الممثلة نيللي كريم رئيس لجنة تحكيم الافلام الروائية القصيرة بالمهرجان ، ان الدورة الاولى هي بداية مبشرة جدا لهذا الحدث السينمائي.
فيما قالت الفنانة بشرى مدير العمليات بالمهرجان ، انه بطبيعة الحال لا يوجد حدث بدون تفاصيل سلبية ، لكن الاصداء الايجابية التي حققها مهرجان الجونة تفوقها بكثير حيث جاءت الدورة كما لو كانت لمهرجان قديم تم تأسيسه قبل سنوات وذلك بشهادة الكثيرين.
واختتمت فعاليات الحفل بتقديم النجمة الكبيرة يسرا دويتو مع المطرب "ابو" بعنوان 3 دقات ، من كلمات تامر حبيب ، ونالت الاغنية تفاعلاً كبيراً من الحضور .

من الكواليس:

​​​​​​​حرص عدد من الفنانين على اصطحاب زوجاتهم في حفل الختام منهم آسر ياسين وخالد سليم.
غادر النجم التركي خالد ارغنش مسرح المارينا فور الانتهاء من وقائع حفل الختام.
إنصرف عدد كبير من الجمهور والاعلاميين والصحفيين ولم يشاهدوا فيلم الختام والذي جاء بعنوان تدفق بشري.
قبل دقائق من الختام صعد النجوم الى المسرح للرقص والتفاعل مع اغنية 3 دقات منهم درة التي حاولت الوقوف في الصفوف الاولى كي تظهر في الصور التذكارية التي يتم التقاطها.