يعد ​النظام الغذائي​ سلاحاً فعالاً لمحاربة ​الزهايمر​، حيث إنه يمد المخ بالعناصر الغذائية المهمة من ناحية، ويقوي ​جهاز المناعة​ من ناحية أخرى.

ولهذا الغرض يوصي الباحثون الألمان ​كبار السن​ بإتباع نظام غذائي يقوم على ​الخضروات​ و​الفواكه​ و​الزيتون​ و​المكسرات​، مع الإقلال من اللحوم الحمراء والأسماك الدهنية.

يمكن لكبار السن الحد من خطر الإصابة بالزهايمر من خلال ​التواصل الإجتماعي​، نظراً لأن العزلة الاجتماعية تضاعف خطر الإصابة بالزهايمر، لذا ينبغي على ​المسنين​ الحرص على مقابلة الأقارب والأصدقاء بإنتظام، والإشتراك في الأنشطة الاجتماعية المختلفة.