غابت الممثلة المصريةهبة مجديعن الساحة الفنية عدة اشهر بسبب الحمل وولادتها طفلتها الأولى "دهب" من زوجها الفنانمحمد محسن، الا انها قررت العودة مرة اخرى بمسلسل عائلة الحاج نعمان، الذي وافقت عليه رغم اعتذارها عن اكثر من عمل آخر.
هبة، في حوارها مع "الفن"، كشفت عن شعورها بعد الامومة وتأثير طفلتها في حياتها وعن مشاركتها الممثل المصرييحيى الفخرانيمسرحية "ليلة من الف ليلة" وتأخر تجربتها فيالمسرح، وذكرياتها مع المسرحية واشياء اخرى كثيرة في هذا الحوار.


هل حزنت لغيابك عن العمل في دراما رمضان الماضي؟
لم تكن مشاركتي في الدراما خلال شهر رمضان الماضي بيدي لاني كنت حامل في وقت تصوير المسلسلات، واعتذرت عن كل الاعمال التي عُرضت عليّ، وقررت الحصول على اجازة عام من العمل وهي فترة الحمل والولادة. واعتقد ان انجابي لطفلتي وتكوين اسرة هي من الأمور المهمة كالعمل تماما بالنسبة لي. وبعد الولادة، عدت مرة أخرى لمزاولة نشاطي الفني مرة أخرى.

ما الذي تغير في هبة مجدي بعد الولادة والشعور بالامومة للمرة الاولى؟
حياتي تغيرت بشكل كامل بعد ان انجبت مولودتي الأولى "دهب". احساس الامومة كان له تاثير كبير على حياتي وأصبحت لا انام الا في الاوقات التي تنام فيها "دهب"، كما ان المسؤولية اصبحت اكبر بالنسبة لي بوجود زوجي وابنتي وحاجتهما لوقتي وذلك لا يضايقني بل يسعدني واصبح كل تفكيري حاليا في "دهب" و"محمد" زوجي.

كيف جاء اختيارك لهذا الاسم؟ وهل تعطلك ابنتك عن اعمالك في الوقت الحالي؟
اختيار الاسم جاء عن طريق الصدفة. كنت برفقة زوجي الفنان محمد محسن فى طريقنا الى المسرح، وكنت محتارة في اختيار اسم المولودة وقلت له: "اكيد مش هنسميها دهب"! ففاجأني بأن أُعجب بالاسم وبدأت حينها في أخذ آراء المقرّبين مني وابرزهم النجم الكبير يحيى الفخراني والذى أُعجب بدوره بالاسم. فاستقرينا عليه على الفور.

لا اعتقد ان ابنتي ستعطلني عن تصوير اعمالي. فأنا اصطحبها معي الى التصوير وأتركها بصحبة صديقتي ومساعدتي لكي تكون قريبة مني طوال الوقت.

وكيف كانت العودة الى العمل بعد غياب؟
بعد ولادتي ل"دهب" بشهرين، تلقيت عروضا كثيرة لاكثر من مسلسل يعرض خارج شهر رمضان من نوعية الـ 45 حلقة و60 حلقة. ولكنني قررت قراءة السيناريوهات والتفكير اولا، فوجدت نفسى اعتذر عن معظمها ولعل ابرزها "الشارع اللي ورانا". كما اعتذرت عن مسلسل آخر من نوعية الـ 45 حلقة. الى ان رُشّحت لمسلسل عائلة الحاج نعمان مع المخرجأحمد شفيقووافقت على الفور وأعكف حاليا على تصويره.

ولماذا وافقت على هذا المسلسل تحديداً دون باقي المسلسلات؟
اولا لان معظم فريق العمل تعاملت معه سابقا في مسلسل "ولاد تسعة"، والمخرج هو احمد شفيق وشركة الانتاج للمنتجصادق الصباحوانا اشعر براحة في التعامل معهم، اضافة الى الفنانين المشاركين في البطولة وأذكر منهم سهر الصايغ وتيم حسنوغيرهما لانني عملت معهم في اعمال سابقة اضف على ذلك ان المسلسل مختلف تماما ودوري جديد عليّ وهذا دفعني الى خوض التجربة.

أخبرينا عن دورك في المسلسل ومتى سيتم عرضه؟
اقدم دور بنت من الارياف، فالاحداث كلها تدور في دمياط حيث لديّ اولاد عم واتزوج من تيم حسن المنتمي الى عائلة صلاح عبد الله وصفاء الطوخي واخوتهمنال سلامةوسماح السعيد وميرنا نور الدين وتحدث العديد من الصراعات بيني وبين اخوته لأنهم يدبرون لي المكائد طوال الوقت. ومع الوقت تتطور الاحداث وتحدث العديد من المفاجآت. اما بالنسبة للعرض فاعتقد انه سيكون في شهر يناير المقبل.

مسرحية "ليلة من الف ليلة "، تُعرض للموسم الثالث، كيف تقيّمين هذا العمل الذي تشاركين فيه؟
المسرحية تحقق نجاحا كبيرا من الموسم الاول وحتى الان وذلك يعود الى ان هناك جدار من الثقة اصبح موجودا بين العرض والجمهور فالنجاح الذي حققتها المسرحية خلال الموسم الاول، جعل الجمهور الذى لم يتمكن من مشاهدة العرض يحرص على مشاهدته مرة اخرى لان وجود يحيى الفخراني على رأس اي عمل مسرحي كفيل بنجاحه، كما ان العرض غنائي وهو ما تحبّذه العائلات.

ماذا عن ذكرياتك مع المسرحية وخصوصا لكونها شهدت على خطوبتك؟
بالفعل، المسرحية كانت شاهد على اهم الاحداث في حياتي الفنية والشخصية ولها مكانة خاصة فى قلبي، فخشبة المسرح سجّلت لقائي الاول مع زوجي محمد محسن ورغم انني لم اكن افضل الارتباط من فنان الا ان القدر والنصيب كان لهما دور في ذلك، كما ان تلك المسرحية كانت بمثابة نقلة فنية لي و البعض ابدى تعجبه من ذهابي برفقة زوجي محمد محسن الى المسرح القومي عقب عقد قراننا مباشرة.

ولماذا ذهبتما الى المسرح بعد عقد قرانكما مباشرة؟
كنا مرتبطين بموعد عرض المسرحية! لذا توجهنا على الفور عقب كتب الكتاب الى المسرح، وهذا ترتب عليه عدم قضائنا شهر العسل حيث كان من المقرر ان يتم عرض المسرحية في الإسكندرية. وعلى الرغم من مرور ثلاثة مواسم على عرض "ليلة من الف ليلة" الا انني مازلت اشعر بالرهبة مع فتح الستارة، ولكن هذا الشعور يختفي بشكل كامل مع بداية غنائها للجمهور.

هل تعتبرين تجربة المسرح تأخرت بالنسبة اليك؟
لا اعتقد ذلك، وهي كانت خطوة صعبة ومهمة خصوصا لان المسرح لم يكن عليه اقبال كبير. لقد تلقيت اكثر من عرض لمسرحيات الا انني كنت اخشى التجربة لان البعض يرى انها تعطل الفنان عن عمله في الدراما والسينما ولكن ان تكون اول تجربة لي مع فنان عملاق مثل يحيى الفخراني، فهذا يشكّل بمثابة أفضل دخول لي للمسرح لأنني أعتبره مثل ابي، وتمنيت كثيرا الوقوف امامه في عمل فني وتحقق ذلك على خشبة المسرح.

لماذا تعملين بالسينما على استحياء؟
منذ دخولي الفن، عُرضت عليّ المسلسلات التلفزيونية، وكنت اتطلع الى العمل في السينما الا ان الادوار التي تلقيتها لم تناسبني، وعندما جائتني الفرصة، كانت لدور ضيفة شرف في فيلم "القشاش" فلا اعتبرها تجربة سينمائية حقيقية الا ان فيلم "فص وملح وداخ" مع عمرو عبد الجليل، كان هو التجربة الفعلية لي في السينما وبعدها شاركت في فيلم "يوم من الايام" وكانت تجربة خاصة بالنسبة إليّ، وأعتقد أن الفترة المقبلة ستكون افضل لي في السينما.

ماذا تضيفين في الختام؟ وكيف تعودين الى حياتك اليومية بعد العطل والاعياد؟
اشكرك على هذه المقابلة، وبالطبع اعود بعد الاعياد الى مزاولة حياتي اليومية مع العائلة ثم العودة الى المسرح لتقديم العروض.