إن المهرجان اللبناني للرقص اللاتيني بدورته الخامسة، سيُقام من السابع و حتى الحادي عشر من أيلول/سبتمبر .
وكما يدلّ الأسم، فإن مضمون المهرجان هوالرقصاللاتيني، بحيث نستقبل أهمّ و أشهر الراقصين في العالم كلجنة تحكيم، وأساتذة ومؤدّين، لمدة ثلاثة أيام و أربعة ليالٍ.
المشتركون هم من أعمار ومستويات مختلفة، من المبتدئين صعوداً نحو المحترفين، حتى أن الأشخاص البعيدين عن هذا المضمار يحضرون للإستمتاع بمشاهدة الرقص، و لتمضية اجمل الأوقات على الشاطىء و قرب حوض السباحة حيث المرح و الرقص.
المهرجان يكبر سنة بعد سنة، وقد أمسى الأكبر في منطقة الشرق الأوسط، ومن الأهم على اللائحة العالميّة، جاذباً أكثر من 400 طالب رقص من مختلف دول العالم كما محبي الرقص في لبنان أيضاً.
وكان لموقع "الفن" لقاء مع الفناندييغو كوبينغر:


من أيّ بلدٍ أنت؟
أنا من كوبا، وأعيش حالياً فيإسبانيا

كيف كانت زيارتك الأولى إلى لبنان؟
رائعة، لا أصدّق كيف أن اللبنانيين يمتلكون الروح ذاتها كالكوبيين، شعب فرح للغاية.

كيف وجدت رقصالسالسافي لبنان؟
رقص السالسا يكبر جداً، ربما لما للتلفزيون و برامجالرقص اللاتينيمن تأثير ، كمثل برنامج "رقص النجوم" ، كما ليالي الرقص اللاتينية التي تقام في المرابع الليلية و التي تقدّم اهمّ الراقصين اللاتينين في العالم إلى الشعب اللبناني.

كيف بدأت علاقتك بالموسيقى؟
عندما كنت صغيراً كنت أعشق مهرجانات الرقص التي تُقام في قريتي والتي تقدّم لنا أهمّ الموسيقى والناس كانت تستمتع بالغناء و الرقص فرغبت منذ لحظتها من أن أصبح موسيقياً.

هل كان لديك أيّ صديق لبناني في بلدك؟
في كوبا كان لدينا جيران من أصولٍ لبنانيّة ، لكن منذ زمنٍ بعيد. أما في إسبانيا فلديّ أصدقاء لبنانيون يأتون للزيارة بين الحين و الآخر ، يحبون السهر لذا نتّفق سوياً.

لقد سبق لك أن سافرت إلىاليابان،كولومبيا،هولندا، وبلدان أخرى عديدة ، ما هو شعورك بالسفر حول العالم لقديم الموسيقى؟
أشعر بالحماس، لأنني أتواصل مع الناس و أراقب ردّة فعلهم مع الموسيقى إلى أيّ جنسيةٍ إنتموا.

ما هو سرّ نجاح فرقة "تروبورانغا"؟
الإنضباط، التمرين المستمر، الوحدة بين أعضاء الفرقة، الثقة، الإحترام و التواضع. الثقة بموهبة بعضنا البعض، والأهم التواضع في عدم التوهّم بأن موهبتنا لا تحتاج إلى المزيد من العمل لكي نستمرّ بتحسين أدائنا.

ما هي نصيحتك للأشخاص في أوّل مراحل رقص السالسا؟
أن يتعلّموا ضمن صفوف راقصين محلّين، و أن يشاركوا في ليالي الرقص و السهر لكي يتمرّنوا جيداً، أن يصبروا ، و أن يستمتعوا بالموسيقى و يرقصوا عليها من كل قلبهم.