يواجه العديد من الرجال مشاكل سقوط الشعر أو الصلع  خصوصاً في سن العشرينيات، ما يسبب لهم حالة نفسية سيئة ومظهرا غير مرغوب فيه.

ومن المعروف، أن الصلع لدى الرجال مرض وراثي لكن يمكن علاجه بالوسائل الحديثة، فاكتشاف المرض مع بداية ظهوره، له تأثير فعّال في العلاج، وقد تكون أسباب المرض ناتجة عن البيئة الملوثة أو عن مرض آخر مثل الضغط والسكري، ما يوجب اجراء إجراء تحاليل عامة لكشف السبب الحقيقي، اضافة الى إجراء تحليل لنسبة الفيتامين "د" وتحليل للفيتامينات بشكل عام والحديد والكرياتينين.

علاج تساقط الشعر

يبدأ من الاهتمام بالصحة العامة ونظام الحياة الصحي والغذاء الجيد البعيد عن "الوجبات السريعة".

 الابتعاد عن التدخين ولعب الرياضة.

ضرورة الاهتمام بالحالة النفسية أيضا، فعدم التوازن النفسي والعصبية الشديدة يؤديان إلى تساقط الشعر.

التركيز على تناول الخضار الطازجة والزيوت المفيدة، اضافة الى تناول الجرجير والبصل من مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعيا وعمل حمام زيت زيتون بمنقوع الثوم المفروم مرة واحدة أسبوعيا ما يساعد الشعر على الترطيب والتغذية، كما أن زيت الصبار والأورجان لهما أهمية كبرى في تغذية الشعر، وكذلك التعرض للشمس لانه يساعد على تحفيز إفراز فيتامين د.

العلاج الطبي

يركز على التعامل مع ​بصيلات الشعر​ بشكل موضعي عن طريق حقن فيتامين ب ود وبعض الهرمونات المضادة للتستوستيرون بشكل "موضعي" فزيادة هرمون الذكورة يعزز الصلع لدى الرجال ويضعف بصيلات الشعر وهو ما يؤدي إلى "الصلع"، ويمكن العلاج بخوذة الليزر لتحفيز ​البلازما​ وهو ما يُفضي إلى نتائج سريعة وجيدة جدا.