بالاضافة إلى صوته الشامخ كالأرز، رافقتوسامةالفنانوائل كفوريمسيرته الفنية منذ البدايات، وجعلت الجنس النساء يحلمن به أميراً على حصانه الأبيض.

فكيف كان وائل كفوري في أول اطلالة له عام 1992 وكيف أصبح اليوم ؟

فمنذ 25 عاماً وعندما كان الكفوري يبلغ من العمر 18 عاماً، اطل على الجمهور للمرة الأولى من خلال برنامج "استديو الفن" وسحر الجمهور بصوته وبوسامته وخجله.

في تلك الفترة كان وائل يعتمد تسريحة تظهر كثافة شعره ولم يكن لديه لحية. ولكن مع احترافه مجال الفن قام وائل بالعديد من التغييرات على اطلالته:

وأول تغيير كان عام 1996 حين التحق وائل كفوري بالجيش ليؤدي الخدمة العسكرية الالزامية وقدم حينهاألبوموطني بعنوان "12 شهر" وظهر بلوك الشعر القصير العسكري.

عام 2004 أطلق ألبوم "قرب ليي"، وأطل بلوك جديد يعتمد على الشعر الطويل والقميص المفتوح وكان أول من يعتمد هذا اللوك.

واستمر أيضاً بنفس اللوك مع طرح البوم عام 2006.

عام 2008 ومع طرح ألبوم "بحن" عاد كفوري بلوك "راعي البقر" أو "CowBoy" .

عام 2012 طرح وائل ألبوم جديد وظهر على غلافه بشعر قصير ولحية متوسطة الطول واعتمد النظرة الجديّة والحادة.

أما عام 2014 وحين أطلق وائل ألبومه الجديد ، احدث ضجة كبيرة بسبب ظهوره حافي القدمين على صورة الغلاف.

وأخيراً في البومه الأخيرة عام 2017 ، ظهر وائل بشعر متوسط الطول مع لحية كثيفة، ولم يخف التجاعيد حول عينيه ما اعطاه ملامح نضج ورجولة وجاذبية.