ملحن مبدع يخيط النغمات برومانسية تنعكس على كل اعماله. مسيرته مع الفنان ​وائل كفوري​ مليئة بالمحطات الناجحة. فقد كان رهانهما صائبا في كل عمل قدماه للجمهور مثل "حبك عذاب" و "بعيونك كلام" و "بحنّ" و"لو حبنا غلطة"... وله في ألبوم الفنان وائل كفوري الجديد، ثلاثة اعمال هي "هلق تفقتي"، "كذّابين" و"طريق الرجعة"، وهي من الأعمال التي لاقت نجاحاً كبيراً فور طرح الألبوم. الملحن والموزع ​ملحم أبو شديد​ يتحدث لموقع "الفن" عن التعاون مع الفنان وائل كفوري وسر النجاح الذي يرافق اعمالهما بالاضافة إلى كواليس تحضير أغاني الألبوم الجديد.. كل التفاصيل في هذا اللقاء:

بداية مبروك اطلاق ألبوم وائل كفوري ونجاح أغنياته.
اسمح لي بداية أن أبارك بدوري للفنان وائل كفوري عبر موقع "الفن"، على الألبوم الجديد. كل الأغاني جميلة ويستحق فعلاً كل النجاح. وهو تصدر المراكز الأولى عن جدارة لأن وائل شخص يتعب كثيراً خلال تحضير عمله من الاستديو الى الميكساج فالماسترينغ.. يسمع كثيراً تفاصيل الأغنية لدرجة أنه يقول لي أحياناً "مش قادر اسمع بدينتي". صحيح انه قد يصل إلى مرحلة التعب الشديد ولكن انظر الى النتجية كم هي جميلة.

نجاح اعمال وائل يدفعنا دائماً الى طرح السؤال :" كيف يختار وائل اعماله ؟
وائل يواكب عملية تحضير الأغنية منذ بدايتها. يختار الكلام الجميل ثم يختار اللحن ويتابع التوزيع والتسجيل. عندما تصبح الأغنية لوائل يضع بصمته واحساسه فيها لدرجة أنك تعتقد انه هو من قام بتلحينها.

​​​​​​​هل هو متعب في العمل ؟
وائل فنان حريص جداً على عمله ويتعب كثيراً في التحضير ولا يهدأ ابداً في الاستديو. مثلا حين كنا نعمل على أغنية "هلق تفقتي" في الاستديو، كان لديه حفلات في استراليا ومضطر للسفر، وكان يسألني طوال الوقت: "كيف سأسافر وأترك الأغنية ؟" وعندما سافر، كان يتصل بي يومياً من استراليا ليتابع التحضيرات. وبعد عودتهإلى لبنان، أي بعد أكثر من 20 ساعة في الطائرة، اتصل بي من المطار وأتى إلى الاستديو وأمضى 12 ساعة لمتابعة العمل!

تعاونت مع الفنان وائل كفوري بثلاث أغنيات. واولها كانت "هلأ تفقتي" التي أطلقها منذ فترة قبل طرح الألبوم. أخبرنا أكثر عن المجهود الذي بذلته في هذه الأغنية ؟
هذه الأغنية بحد ذاتها قصة. الفكرة هي طبعاً للشاعر ​منير بو عساف​ وانا قمت بدمج اللحنين بطريقة تشعرك انك تسمع "هلأ تفقتي" ولكن في الوقت نفسه تسمع "لو حبنا غلطة". لم يكن سهلاً أن تجمع اللحنين وتُشعر المستمع أن هذه الأغنية هي أغنية واحدة. وعندما انتهينا من الأغنية كنا سعيدين جداً بالنتيجة وحين سمع وائل الأغنية، أحبها بدوره وبدأنا العمل عليها لتُطرح منفردة قبل الألبوم.

​​​​​​​​​​​​​​ماذا عن "كذابين" التي تلاقي انتشاراً لافتاً ؟
وائل كفوري هو اكثر مطرب ينجح في ايصال فكرة الأغنية . وعندما قدم هذه الأغنية بهذا الاحساس، اعطاها الجو الذي كنت اتوقعه وأكثر. هذه الأغنية ايقاعية وفي نفس الوقت رومانسية حالمة وغنّاها وائل بطريقة رائعة. فيها طبقات عالية لم يؤدّها احد منذ فترة وقدمها وائل باحساس رائع، كما ان الموضوع جديد على وائل وعلى المستمعين. وائل كان دقيقاً بما يتعلق بطبقة الأغنية خلال التحضير فهو اختار الطبقة التي تُرضيه وتُرضي احساسه. فقد يغني أحدهم الأغنية على طبقة أعلى ولا يصل احساسه للجمهور ..وائل فنان ذكي حتى باختيار طبقة الصوت وسرعة الأغنية .. الأغنية تتصدر المراكز الأولى والناس أحَبّوها كثيراً.

والأغنية الثالثة هي "طريق الفَلّي"، يبدو ان اغنياتك مع وائل كلها فيها عتب ؟
فيها عتب وحب وغرام أيضاً.. فقمّة الرومانسية حين تقول للحبيب: "طريق الفَلّي كان هَيّن عليكي و كان مَوتي أهينلي" .. هذه الأغنية ايقاعية ووائل قدّمها بسلاسة كبيرة وصوته في الأغنية مرتاح جداً. أحببت ان أُنفّذ موسيقى الأغنية بطريقة فرحة مع الموضوع الحزين وصوت وائل الرومانسي . هذه الأغنية تحمل مجموعة تناقضات وأتوقع لها أن تحقق نجاحاً اكبر في الأيام المقبلة.

ذكرت أن وائل يُدقّق في تفاصيل العمل، هل هذا يُزعج من يتعامل معه ؟
بالنسبة الينا نحن نرتاح جداً خلال التعامل مع وائل، العمل مع فنان يعرف جيداً ماذا يريد أمر مريح جداً، ولكن هذا لا يعني اننا لا نتمتع بالحرية خلال تنفيذ العمل، فوائل يبدي رأيه في أمور كثيرة خلال تحضير العمل ولكن يترك لنا القرار النهائي بشأنها.

​​​​​​​وهل التحلين لصوت مثل صوت وائل كفوري سهل ؟
اعتبر وائل كفوري حالة غنائية استثنائية لن تتكرر. هو ليس فقط ملكا على المسرح بل ملك في الغناء والاستماع، فهو يعرف كيف يختار الأغنية وما الذي يريده والكلام الذي يليق به.. ويعرف نمط التوزيع الذي يتماشى مع صوته .. هذه الأمور وائل ملك فيها ! بالنسبة لصوت وائل، فهو من الأجمل في الوطن العربي على الاطلاق من ناحية جمالية الصوت وخامته واحساسه المختلف عن الآخرين. الملحّن يرتاح كثيرا ويستمتع في التلحين لصوت مثل وائل لأن مساحة الصوت الكبيرة لا تجعلك تقلق بشأن امكانية الفنان في أن يصل إلى بعض النغمات العالية أو المنخفضة.. مساحة صوته كبيرة من القرار إلى الجواب!

ما هي الآلة التي يحرص وائل على وجودها خلال توزيع اغنياته ؟
الناي.. فهي آلة حزينة والحزن الذي فيها ينطبق على صوت وائل والشجن الذي فيه. الناي إذا رافق الكمنجات أو القانون أو اي آلة، يعطيها روحا شرقية جميلة. وهذه احدى الآلات التي يُجمع كل الفريق على ضرورة وجودها. وقد استخدمناها منفردة في "كذّابين"، وكان خِياراً رائعاً.

لماذا يُصرّ وائل على التعامل مع نفس الأسماء .. هل هذا وفاء لنجاحكم معه ؟
وائل أذكى فنان على الكرة الأرضية. يمكن ان يسمع اغاني من شعراء وملحنين آخرين ولكنه يجد نفسه اكثر مع هذا الفريق الذي يتعاون معه. بالاضافة إلى أن وائل وفيّ للأشخاص الذين يعمل معهم وينجح معهم. وائل وأنا، لدينا مسيرة طويلة من النجاح وهو فنان كبير ووفي وهناك لذة كبيرة في التعامل معه،  هو شخص مرح جداً ونضحك كثيراً خلال التحضير.

​​​​​​​هل يُسمعك الأغاني التي يختارها من ملحنين آخرين ؟
وائل منفتح جدا في هذا الموضوع. ممكن أن يُسمع اغنياتي للمحلن ​هشام بولس​ وأغاني المحلن ​بلال الزين​ لهشام بولس واغاني بلال يُسمعني اياها. لا مشكلة في هذا الموضوع فنحن فريق عمل، بالاضافة إلى أن وائل كما قلت لك ذكي يعرف ماذا يختار مني وماذا يختار من بلال وماذا يختار من هشام.

وهل من السهل تقديم اعمال جديدة لوائل من دون الوقوع في التكرار؟
بصراحة هذا ما يشغل بالنا أنا و الشاعر منير بو عساف: ماذا سنقدم لهذا الفنان ؟ ومن دون أن نكرر أنفسنا. وبالفعل، بدأنا التحضير للاعمال الجديدة، وسوف نُركّز على التجديد في الموضوعات واللحن، واللجوء إلى طبقات لم يقدمها من قبل وكذلك الى التغيير في النغمات الموسيقية وطبقات الصوت. سوف نحاول في الفترة المقبلة أن نعطي وائل أمور جديدة لم يقدمها معنا من قبل.