الإستغناء عن ​الملح​ قد يؤدي على المدى الطويل إلى الإصابة بنقص ​اليود​، والذي تتمثل أعراضه في ​الإرهاق​ المستمر و​العصبية​ واضطرابات ​التركيز​، وهذا ما حذرت منه مجلة "إيلي".

وأوضحت المجلة أن الملح يحتوي على عنصر اليود، الذي يتمتع بأهمية كبيرة للجسم حيث إنه يرتبط بشكل وثيق ب​الغدة الدرقية​، التي تعمل على أن تتم عملية ​الأيض​ على نحو سليم، فضلاً عن أهميتها لنمو المخ والعظام.

وينصح خبراء التغذية بإمداد الجسم بـ 200 ملغرام من اليود يومياً، في حين تحتاج الحامل إلى كمية أكبر.

وفي المعتاد ليست هناك حاجة لتناول مكملات اليود، حيث إن التغذية السليمة تكفي لإمداد الجسم باليود، ولهذا الغرض ينبغي الإكثار من ​البقوليات​ و​الأسماك​ البحرية و​الألبان​ و​البيض​، وإضافة الملح اليودي إلى ​الطعام​.