قد لا تكون ​السيلوليت​ مشكلة خطيرة دائماً، لكن لا يمكن أن ننكر أثر النفسي لإعتبارها مسألة جمالية، تنعكس سلباً على الشخص المعني وتؤدي إلى تراجع الثقة في النفس، خصوصاً في ​فصل الصيف​ حيث يكون ظهورها أكثر وضوحاً.

وتكثر النصائح والأفكار والعلاجات التي نسمع عنها، لإعتبارها حلولاً لهذه المشكلة، وثمة طرق عدة للحد من ظهور السيلوليت والوقاية من هذه المشكلة المزعجة، وهي:

ممارسة الرياضة​: تساعد ممارسة الرياضة في الحصول على اللياقة البدنية وخفض الوزن وشدّ ​الجلد​، مما يعطيه مظهراً أفضل.

الإكثار من شرب الماء: يساعد شرب الماء بكمية لا تقل عن ليترين في اليوم على التخلص من المواد السامة والصوديوم الذي يسبب انحباس السوائل في ​الجسم​. كما أن شرب الماء يساهم في الحفاظ على نضارة الجلد.

وقف التدخين : يؤدي التدخين إلى تكدس ​السموم​ في الجسم، مما يحول دون وصول المواد المغذية إلى الجلد.

اتباع ​نظام غذائي​ صحي ومتوازن: من خلال التركيز على نظام غذائي متوازن وغني بالخضر الغنية بالماء كالخيار والخس ويحتوي على كمية معتدلة من ​الفاكهة​، نستطيع الحد من خطر الإصابة بالسيلوليت، إذ تساعد هذه الأطعمة على التخلص من السموم من خلال زيادة معدلات الماء. كما أنها تحتوي على نسبة عالية من ​مضادات الأكسدة​ التي تساهم في التخلص من السموم والحد من الضغط على ​شرايين القلب​ وتجنّب الأمراض المرتبطة بالأوعية الدموية.

تناول الأعشاب المفيدة ك​الشاي الأخضر​ و​الزنجبيل​، لغناهما بمضادات الأكسدة.

تجنب التوتر وضغوط الحياة قدر الإمكان لتفادي أي ارتفاع في ​ضغط الدم​، والحفاظ على سلامة الشرايين والأوعية الدموية.