وجدت ربة منزل مصرية تدعى رشا.

أ، جثة هامدة مصابة بتهشم بالجمجمة، وكسور في مختلف أنحاء الجسم، إثر إقدامها على ​الانتحار​ بعد مشاجرة مع زوجها.

وفي التفاصيل، ان رشا كانت تحتاج إلى الأموال من أجل علاج طفلتها الصغيرة، ولكنها بسبب المشاكل المستمرة مع زوجها فضّلت الاتصال بصديق زوجها من أجل مساعدتها ولاصطحاب طفلتها للمستشفى، إلاّ أن القدر جعله اليوم الأخير لها، فعندما حضر صديق الزوج إليها في منزلها في منطقة البساتين قادته الصدفة إلى مقابلة زوجها على سلم العقار حيث يسكنان، الأمر الذي أشعل الغضب في نفس زوجها وتشاجر معهما، وحاول الصديق تهدئة الامور الا ان الزوج هددها بأنه سيبلغ أهلها والشرطة بخيانتها المزعومة، فلم تقدر على نظراته وتهديداته وفضّلت الانتحار عوضا عن الفضيحة التي ستلتصق بها طوال حياتها من دون دليل أو فرصة لإظهار براءتها.

وكانت رشا تحمل ضرب الزوج لها وتعمد أذيتها لكنها تحملت وصبرت وفي النهاية لم تستطع تحمل شكه بها ففضلت إلقاء نفسها من الطابق الثامن وإنهاء حياتها.