بعد مرور 10 أيام على زواجه، عاد ​الزوج​ إلى المنزل بعد ذهابه في مهمة عمل مباشرة بعد العرس، حاملاً بيده صاعقاً كهربائياً وسلاسل معدنية وعبوة غاز.

وصرّحت الزوجة، واسمها هاجر، انها فوجئت بزوجها يدخل الى المنزل وهو يحمل هذه الأدوات، مضيفة انه استعان بأحد أصدقائه لتعذيبها.

وأشارت التحقيقات الى أنه راح يسحبها بشعرها والى أنه استخدم الصاعق الكهربائي على قدميها. كما أنه سكب الغاز على جسمها وطلب من صديقه أن يحضر له ولاعة من المطبخ، حيث عمل على احراقها طالباً منها الاعتراف بخيانتها.

وقد نُقلت الضحية إلى ​المستشفى​ لتلقي العلاج، وسوف تحتاج الى عامين من العلاج بسبب الحروق التي سبّبها لها زوجها. وقد خضعت حتى الآن لسبع عمليات جراحية وتجاوز المبلغ الذي أنفقته على ذلك 300 ألف ريال سعودي.

من جهة أخرى، حكمت ​المحكمة​ على الزوج بالسجن لمدة سنة و8 أشهر مع 40 جلدة، اما صديقه فقد حُكم عليه بالسجن7 أشهر مع 40 جلدة.