تحدث الإصابة بأمراض الكبد بشكل عام بسبب ​طفيليات​ و​فيروسات​، مما يتسبب في التهابها وهو ما يقلل من وظائف الكبد، ويمكن أن تنتشر الفيروسات عن طريق الدم أو السائل المنوي، أو الطعام الملوث أو الماء. يمكن الوقاية من التهاب الكبد عن طريق تجنب التعرض للفيروسات، ومن خلال تحصين المناعة عن طريق الحقن أو عن طريق ​اللقاحات​، إذ تتوفر اللقاحات فقط لالتهاب الكبد A و B.
وأكثر أنواع التهاب الكبد شيوعا هى فيروسات التهاب الكبد، بما في ذلك أنواع A، B، C، D، E، وربما G، أنواع A، B، و C هي الأكثر شيوعا، وجميع الفيروسات يمكن أن تسبب التهاب الكبد الحاد، أو التهاب الكبد الفيروسي B ، و C التهاب الكبد المزمن.

أما الأطعمة الموصى بها لمرضى الكبد في وجبات النظام الغذائي :
المواد الغذائية النباتية الخام، وخاصة الخضار.
ينصح الأطباء بحد أقصى من قطعتين من الفواكه لأنها عادة ما تكون عالية في السكر.
الخضروات ويمكن أن تستهلك في كمية غير محدودة.
تناول الأطعمة الغنية بالبروتين مثل المأكولات البحرية (المعلبة أو الطازجة) والدواجن والبقوليات.
المكسرات والبذور.
تناول الخضراوات المطبوخة من أصناف متعددة، بما في ذلك الأنواع النشوية، ولكن تجنب البطاطس.

​​​​الناس الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي هم: العمال في مهن الرعاية الصحية، عمال الصرف الصحي ومعالجة المياه، الأشخاص الذين لديهم شركاء من جنسيات أخرى، متعاطو المخدرات عن طريق الحقن، من يعاني من فيروس نقص المناعة البشرية، الأشخاص الذين يعانون من الهيموفيليا. ومن عوارض التهاب الكبد الفيروسي الشائعة :فقدان الشهية، غثيان، قيء، حمة، ضعف، تعب، البول الداكن، براز فاتح الألوان، حمى.