الأمراض​ المعدية تتسبب بها ​الكائنات المجهرية​ التي تعيش في الآخرين، والحيوانات، أو البيئة، وهي صغيرة جداً لترى، فإذا لم يتمّ التلامس معهم، يمكن منع العديد من ​الالتهابات​ والأمراض، وهناك خطوات أساسية يمكن اتخاذها للحفاظ على صحة جيّدة وتقليل خطر الإصابة وانتشار أيّ مرض معدٍ:

استخدام المضادّات الحيويةتماماً كما هو مقرّر، بأخذها لدورة كاملة مثلما يحددها الطبيب، ولكن ليس لنزلات البرد أو الأمراض اللاجرثومية، وعدم التداوي الذاتي بالمضادات الحيوية نهائياً أو مشاركتها مع العائلة أو الأصدقاء.

استخدام الأدوية واللقاحات بشكل صحيح:المحافظة على اللقاحات بوقتها، واتباع التطعيمات الموصى بها للأطفال والبالغين وحتى الحيوانات الأليفة. .

العودة إلى الطبيب في حال انتقال أي عدوىوتدهور الصحة بسرعة أو عدم تحسن إي إصابة بعد أخذ المضادات الحيوية الموصوفة. إذا كان الشخص يسافر من دولة إلى أخرى، فيجب الحصول على جميع التطعيمات الموصى بها لتلك الدولة، واستخدام الأدوية الوقائيةللسفر.

الحفاظ على النظافة:غسل اليدين في الكثير من الأحيان، وخصوصاً خلال موسم البرد والإنفلونزا. أن يكون الشخص على بينة مما يأكله، وإعداد الأطعمة بعناية. الحماية والابتعاد عن الناقلين للمرض.

الحذر من جميع الحيوانات البرية والداجنة وغير المألوفة:تجنب المناطق التي توجد فيها القرّاد. حماية الجسد من البعوض. بعد أي عضة الحيوان، يتم تنظيف البشرة بالصابون والماء، والحصول على الرعاية الطبيّة على الفور.

التقليل من انتشار ​العدوى​:في حال المرض بنزلات البرد أو الإنفلونزا، البقاء في المنزل وعدم مخالطة الناس وحتى عدم التنقّل في غرف المنزل جميعها أفضل طريقة لمنع انتشار العدوى.

ممارسة الجنس الآمن مع الزّوجةباستخدام الواقيات في حال تعرّض أحد الشريكين لمرض معيّن.