إن الجامعة اللبنانيّة الدوليّة التي تكبر سنة بعد سنة، و التي تُعتبر من أكبر الجامعات اللبنانيّة من حيث عدد الطلاب، تنوّع الإختصاصات، تعدد الفروع و تميّز الخريجين، تحتفل سنوياً بحفل إنتخاب ملكة جمال الجامعة. و التي تُنظّم بمعايير عالية و بمهنيّة كبيرة. أٌقيم الحفل هذه السنة في جبيل، مدينة التاريخ و الحرف، و قد شارك في الحفل لفيف كبير من الأساتذة، الطلاب، الفنانين، الإعلامين، الممثلين و أهل الصحافة و الإعلام، و قد توّلت قناة :"الجديد"، تصوير الحفل لعرضه على شاشتها.

بدأ الحفل بالنشيد الوطني اللبناني، ومن ثمّ بنشيد الجامعة، ليعتلي من بعدها مقدمي الحفل الصحافي ​بيدروغانم​ و الصحافيّة ​نانسي فاخوري​. رحّب بيدرو بالحضور، وأثنى على أهميّة هذا الحدث بما فيه من ثقافة حياةٍ تتحدى التعصّب والإنغلاق، أما نانسي فرحّبت بالحضور و أعلنت بداية الإحتفال، بروحٍ ممتلئةٍ بالفرح و السعادة. من ثم جاءت كلمة مدير فرع الجامعة في جبل لبنان الدكتور ​غابي خوري​، والذي رحّب بدوره بالحضور من سفراء و فعاليات سياسيّة و إقتصاديّة و إجتماعيّة، كما نوّه بأهميّة هذا النشاط السنوي الذي تتميّز فيه الجامعة ، و تحدّث عن إنجازات الجامعة خصوصا بنسبة تفوّق الطلاب و نجاح الخريجين في سوق العمل.
صعدت المشتركات على المسرح برقصةٍ جميلة من تصميم رافي توباليان، المشتركات اللواتي أتيّن من مختلف الإختصاصات و فروع الجامعة المنتشرة على طول الأراضي اللبنانية، تنافسن بروحٍ رياضيّة و جوٍ من الألفة و المحبة. تخلل الحفل مفاجأت فنّية عديدة أبرزها أداء لفرقة الراب اللبنانية ​Beirout D45​ مع لوحة راقصة لرافي توباليان و فريقه. من ثم قدّم كل من بيدرو و نانسي، المفاجأة الفنّية الأكبر و هي مشاركة الفنان ​كارلوس عازار​، الذي غنى و أطرب الحضور و ألهب أجواء الحفل بالتصفيق و الرقص، و بدا ذلك واضحاً على كل من وجوه الحاضرين و أعضاء لجنة التحكيم، و بعد أن أنهى وصلة الغناء، إعتلى الدكتور غابي خوري المسرح و كرّم الفنان كارلوس عازار بدرعٍ تكريميّ، عربون محبة و وفاء .
وأشاد كارلوس بمسابقة MISS LIU ووصف الحفل بالراقي. 
لجنة التحكيم كانت مميّزة هذه السنة، و أعضاؤها من الناجحين كلٍ في مجاله، الطبيب التجميلي الدكتور ​هراتش ساغبازاريان​ وهو من أكبر الداعمين لهذا الحفل، الإعلامية ​ريمي درباس​، الممثل ​نيكولا مزهر​، الممثلة ​كارلا بطرس​، الفنانة ​مادلين مطر​، و مصمم الأزياء ​بسام نعمة​، وملكة جمال لبنان ​رهف عبد الله​، و الإعلامية ​سابين يوسف​.
بعد مرور المشتركات بعدة مراحل، منها الفستان الموحّد، فستان السهرة، وبعد خضوعهنّ إلى أسئلة لجنة التحكيم، تمّ إختيار خمسة منهنّ للمرحلة الأخيرة. وقبل ختام الحفل، قدّمت الفنانة مادلين مطر لوحة غنائية جميلة من صوتها، و قد كرّمت الجامعة جميع المشاركين بلجنة التحكيم بدروعٍ تقديريّة كعربون وفاءٍ لهم.
كما كرّمت الجامعة بشخص الدكتور غابي خوري الإعلامية ​هلا المر​ بالتفاتةٍ خاصة، فشكرت هلا الجامعة على هذه المبادرة الجميلة، و نوّهت بكلمة على المسرح بأهمّية التربية و التعليم، وكيف أن النجاح المرتبط بكل ما هو غير أكاديمي يأتي مرة واحدة، أما نجاح العلم فهو للحياة.
في نهاية السهرة أُعلنت النتائج، و تمّ تتويج: "مريم علّاوي"، ملكة جمال جامعة الـLIU لعام 2017.
و قد كان لموقع الفن، هذا اللقاء الخاص مع أبرز المشاركين: 

أبدت الفنانة مادلين مطر إعجابها بنسبة الجمال في المسابقة، كما قالت بأنها متفاجئة بنسبة الذكاء المترافق مع الجمال و المظهر الخارجي. و عند سؤالنا لها عن إستعدادها لأن تقدّمها إحدى المشتركات في المسابقة و خصوصا ممن تتخصّصن في مجال الإعلام؟ أجابت مادلين، أنها متحمّسة للفكرة جداً. كما شكرت إيفان حاتم لاهتمامه بمكياجها و مصمم الشعرجان تافيزيان ، و نيكول أبي عط الله مصممة الأزياء. أما عن جديدها فقد صرّحت مادلين  أنها بصدد تحضير أغنية عراقيّة تحت عنوان: "خانوني"، و التي ستطلقها نهاية الصيف. و عن تحضيرها للحفلات، أعلنت عن إحيائها مهرجان:" الجوهرة،" كما أنها ستحيي حفلا في ال"فونا" في مصر.
من بعدها أجرينا هذا الحديث القصير مع الممثل نيكولا مزهر، الذي بارك للرابحة، وتمنى لها الحظ، وهو سعيدٌ لأنها لبنانية من والدة سرلانكية و هذا إن دلّ على شيء، فهو يدلّ على أهميّة لبنان، بلد التعايش بعيداً عن أيّة عنصرية أو تطرّف.
أضاف نيكولا أنه لمس نسبة ثقافة عالية عند الطلاب، هو الذي كُرّم ثلاث مرات من قبل الجامعة، و في كل مرة يجد أن نسبة النضج قد ازدادت عندهم، كما  يعتبر أن جامعة الـLIU من أفضل الجامعات ، فهي تنتشر بسرعة في لبنان و هو على معرفة بالعديد من خريجيها الذين حققوا نجاحات كبيرة في سوق العمل. أما عن جديده، فقد صرّح نيكولا أنه قد أنهى تصوير آخر مشاهد من مسلسل ثورة الفلاحين، كما أنه بصدد تصوير مسلسل: "بلحظة" ، و حالياً يمرّ بمرحلة إزدحام بالنصوص، لكنه يتريّث بالإختيار. وقد عُرض عليه نصّ لعمل في سوريا لكنه متريّث بالتفكير فيه. وبالنهاية، أعلن حصرياً لموقع الفن أنه يحضّر لفيلم سينمائي من إنتاج شركةٍ جديدة، و الفيلم يتناول مواضيع حساسة جداً تتعلّق بالحرب الاهلية في لبنان.
​​​​​​​بدورها، هنّأت الفنانة كارلا بطرس الجامعة اللبنانية الدوليّة على هذا المستوى العالي من الثقافة و الجمال لطالباتها، كما نوّهت بأهميّة هكذا نشاط لما يحمل من دلالات ثقافيّة داعمة للحياة.
المصمم بسّام نعمة ، بارك للملكة: " ​مريم علاّوي​"، و أطلق عليها لقب: "سمراء البادية"، كما أبدى إعجابه الكبير بمستوى الثقافة عندها و الذي تجلّى في أجوبتها، كما شكر الجامعة لتكريمه فهو لم يكن يتوقّع هذا التكريم.
الإعلامية سابين يوسف، باركت للملكة و التي تعرفها بإسم: "ميا"، و صرّحت سابين أن الملكة هي بصدد خوض غمار الإعلام، لذا تتمنى لها كامل الحظ في مسيرتها، و عند سؤالنا لها عن إمكانية التأثير الكبير لهذا اللقب على مسيرتها، قالت سابين إنها لا تزال يافعة و الفرص أمامها عديدة.
​​​​​​​الدكتور هراتش أبدى إعجاباً كبيراً بالملكة، وصرّح أنه قال لجميع أعضاء اللجنة التحكيميّة أنه يتوقّع فوزها منذ البداية، فهي جميلة وصاحبة ​​​​​​​طلّة مبهرة، كما أنها ذكيّة جداً بأجوبتها و تتمتّع بكاريزما ملفتة ، و الكاريزما تولد مع الشخص و لا تُجمّل. وهنا نوّه الدكتور هراتش بأهميّة الجمال الداخلي، فالجمال الخارجي حتى و إن جُمّل يُطغى عليه جمال الروح و العقل.
الحوار الأخير كان مع مدير الجامعة اللبنانية الدولية لفرع جبل لبنان، الدكتور غابي خوري، الذي صرّح أن الهدف من حفل إنتخاب ​ملكة جمال الـ LIU​، هو ثقافي إجتماعي، يبرز دور الجامعة في الإنفتاح، التواصل الإجتماعي و دعم ثقافة الحياة و الفرح. إن ملكة جمال الجامعة، أضاف د. خوري، لها دور مهم خلال العام القادم ، فهي ستتولى إدارة و متابعة عدة نشاطات إجتماعيّة و ثقافية و تربويّة و هنا يكمن الدور الأنساني للجامعة عبر حفل الإنتخاب. وأنهى د. خوري حديثه بالتركيز على أهميّة الشهادة الجامعيّة، فالجمال يزول مع الوقت أما العلم فيدوم أبداً.

لمشاهدة ألبوم الصور كاملاً، إضغط هنا.

​​​​​​​