عُقد ​مؤتمر صحفي​ خاص بالحفلة التي سيحييها الفنان الارمني-الفرنسي، ​شارل أزنافور​ في 15 الجاري ضمن مهرجانات فقرا-كفرذبيان الدولية 2017، حضره عدد كبير من اهل الصحافة والاعلام.
ففي البداية قال أزنافور إنه لم يعد لديه أسرار يخبئها عن الصحافة أو الجمهور.
وعبر أزنافور عن استغرابه من طريقة القيادة على الطرق في لبنان، في المقابل عبر عن إعجابه بخفة الظل لدى اللبنانيين.
تطرق أزنافور خلال المؤتمر الى مواضيع عديدة، فأعرب عن خوفه على الأغنية الفرنسية لأن الجميع يريد أن يغني باللغة الانجليزية، ما قد يتفهمه، الا ان المصيبة بالنسبة إليه هي أن الفنانين يكتبون بهذه اللغة أيضاً. الا أنه متفائل لأن هناك مجموعة من الفنانين وأغلبهم من النساء يقدمون أعمالاً كتبوها هم باللغة الفرنسية، الامر الذي لم نكن نراه سابقاً.
وان اتته الفرصة ليختار فنانة لبنانية ليشاركها عملاً فسوف يختار السيدة فيروز حتى لو تطلب منه الامر ان يغني باللغة العربية.
اما عن زيارته الى لبنان فهو يستمتع عندما يزوره، فهو سبق وزار لبنان 12 مرة من قبل ولم يُخفِ انه من الصعب الوقوف على المسارح وهو في هذا العمر قائلا: " أحاول أن أظل واقفاً على رجليّ وطالما أستطيع السير ليس هناك اي مشكلة فالصوت موجود منذ ولادتي وسيظل دائما موجودا وكما كان".
سئل خلال المؤتمر عن أغنيته الشهيرة: ،“La boheme” فصرّح أنه ليس هو من كتب كلمات الاغنية ولكنه قام بتلحينها، واعترف ان نص هذه الاغنية من افضل النصوص التي غناها وهو سعيد أنه حصل على فرصة التعاون مع الكاتب جان فلوران الذي يعتبره أفضل من كتب باللغة الفرنسية وعندما أتى اليه بنص هذه الاغنية، لم يدع فكرة انه ليس الكاتب، ان تمنعه من ان يغنيها.
أما سرّ نجاحه الكبير فيكمن بحسب تعبيره  بأنه  يعمل على مفاجأة جمهوره أكان بالكلمات أو بالموضوعات التي كتب عنها، وهي ليست حبا وتعاسة بل هي تعالج موضوعات عميقة تماماً كالفنون الاخرى.
عندما سئل لماذا غنى في فقرا- المنطقة الجبلية- قال أزنافور إنه لا يكترث للمكان والزمان، المهم أن يغنّي ويقدم ما عليه ان يفعله.  والى جانب ذلك، هو يحب الزراعة ويمارسها في فرنسا، مقراً بأن الخيار اللبناني هو من اطيب ما تذوق لذلك يشتري بذوره ليحملها  معه الى فرنسا، مشيرا في هذا السياق الى انه يأخذ من كل بلد الاصناف التي يشتهيها والتي لا يجدها بالطعم ذاته في فرنسا.
الغناء بالنسبة لأزنافور هو طريقة عيش وليس شغفاً فقط، أما الكتابة فهي شغفه فهو يكتب اغنية كل يوم تقريباً. ويختار مواضيعه باتقان ولا يستطيع الكشف عن المواضيع التي تدور في رأسه لانه تعرض للسرقة مرتين في السابق ولن يقبل أن يتعرض للسرقة مرة ثالثة.
واختُتم المؤتمر الصحافي للمغني العالمي شارل ازنافور، بكلمة لرئيس بلدية كفرذبيان السيد بسام سلامة،  دعا فيها الجميع الى الحضور غدا،ً آملا ان يشكل ازنافور علامة فارقة خصوصا انها المرة الاولى التي تنظم فيها بلدية كفردبيان الحالية مهرجانا بهذا الحجم والاهمية.

لمشاهدة ألبوم الصور كاملاً،إضغط هنا