جالت ​المسرحية​ الغنائية العالمية: "Notre Dame De Paris"، على العديد من الدول الأوروبية ضمن الجولة التي انطلقت منذ فترة، وحطت رحالها أخيراً في لبنان ضمن ​مهرجانات​ جونية الدولية. والعروض الاربعة التي قدمت على خشبة المسرح لم تكن عادية، انما هي ذات رمزية خاصة لأنها في موطن بطلة العمل، "الازميرالدا اللبنانية"، ​هبة طوجي​.

التمارين المكثفة التي خضع لها فريق العمل والتعب والارهاق اللذين بذلهما من أجل تقديم عرض يليق بالجمهور اللبناني، قابله اقبال لافت أظهر بشكل واضح تعلّق الجمهور بهذا العمل المسرحي الغنائي من جهة، وايمان اللبنانيين بابنة بلدهم وقدرتها على النجاح بهذا الرهان، من جهة أخرى.

هبة، تألقت خلال العمل حضوراً وغناء .. كيف لا وهي ابنة المسرح الرحباني. فقد أبدعت بالتمثيل فكانت حركتها على المسرح متقنة أما غناؤها فكان أكثر من رائع. أجادت هبة تقديم الأغاني الأجنبية بطريقة صحيحة من الناحية الموسيقية و بإحساس عال يتماشى مع المشهدية المسرحية. ومن الأغاني التي قدمتها:  Bohémienne"، " Ave Maria païen"، " Phœbus"، " Vivre" وغيرها.

تحدثت عن المسؤولية التي شعرت بها خلال عرض العمل في بلدها الأم، وقالت في تصريح خاص لموقع "الفن": "كل عمل هو مسؤولية أكان في لبنان أم الخارج وعلى الفنان أن يكون لديه احترام للمسرح وأن يقدم دوره على أكمل وجه. ولكن بالطبع أنا كنت متحمسة جداً لأن العمل سيعرض في وطني، وكنت أرغب في أن تتاح الفرصة لكل الذين لم يشاهدوا العرض في فرنسا وباقي الدول التي عرضنا العمل فيها، لكي يستمتعوا بالعرض في لبنان".

 

وأضافت:" على الصعيد الشخصي هناك بداخلي سعادة لا توصف لأنني اعرف ان الجمهور سيحضر ليشاهدني كيف ألعب دور: "ازمرالدا"، ولا يمكنك ان تتصور الدعم الذي يصلني من الناس الذين أرى بعيونهم الفخر لكوني أشارك في هذا العمل".

فرصة لعب دور "ازميرالدا" حلم يراود الكثير من الفتيات والفنانات. سبق وأدت الدور العديد من النجمات العالميات مثل: "ايلين سيغارا"، "تينا ارينا"، "شيريل"و "ميلاني رينو".. واليوم حان وقت اللبنانية هبة طوجي لتقدمه، فكيف ستترك بصمتها في هذا العمل ؟

تجيب هبة :" يجب على كل فنان أن يقدم العمل على طبيعته وألا يحاول أن يقلد غيره لأنه سيفقد كثيراً من شخصيته. وهذا ما نقوم به اليوم، نحن نؤدي الأدوار بالطريقة التي نشعر بها وعلى طبيعتنا و بالتنسيق مع صناع العمل الذين يعرفون جيداً النص وما الذي يريدونه ان يصل إلى الجمهور. تستطيع أن تقدم الدور بالطريقة الصحيحة من خلال اتباع ارشادات المشرفين على العمل ثم تضيف لها موهبتك وخبرتك وطبيعتك .. وهذا ما يصنع الفرق بيني وبين غيري".

 

​​​​​​​هبة،و بالاضافة إلى أنها فنانة هي مخرجة، وبطبيعة الحال لديها نظرتها الخاصة لكل عمل فني. فهل استطاعت ان تفصل بين الغناء والاخراج خلال مشاركتها في المسرحية العالمية؟

  أفصل بينهما .. عندما أكون على المسرح اطبق ما يريده مصمم الرقص والمخرج والمؤلفون. طبعاً في بعض الأحيان ترد على بالي بعض الأفكار النابعة من شعور داخلي أشاركه مع أصحاب العمل وأطرح الفكرة عليهم .. أحياناً يشعرون أن فكرتي في مكانها فيعتمدونها، وأحياناً يجدون أن نظرتهم صائبة. بالنهاية هذا عمل جَماعي !".

من جهته يؤكد الفنان ​أسامة الرحباني​ ان،" هبة"،هي إضافة مهمة للعمل وقال:" منذ اليوم الأول كان هناك تناغم كبير بين هبة وفريق العمل. هي لديها قوة وطاقة كبيرتين ولا يمكن مقارنتها بأحد لأنه لا يوجد مثلها في العالم العربي. هي بعيدة عن الجميع ومستواها الفكري اعمق وأعصابها قوية ولديها هدوء وتركيز وانضباط فظيعين".

وأضاف:" هبة معتادة على الغناء بالانكليزية والفرنسية وطبعاً بالعربية. التمارين التي تخضع لها مهمة جداً لأن أغانيها الخاصة التي تقدمها أصعب من التي تقدمها في المسرحية".

​​​​​​​اطلالة طوجي لن تكون يتيمة هذا الصيف في لبنان، فهي تستعد لاحياء مجموعة من الحفلات من بينها، "مهرجانات الأرز الدولية"، "أمسيات زحلة"، "مهرجانات الحدت"، " مهرجانات بيروت الأضحى الدولية".وعن سبب موافقتها على الحفلات، تقول:" عدت بعد جولة فرنسية طويلة جداً وبصراحة كانت مُتعبة، ولكن لديّ حماسة وشغف بما أقدمه لأنني لا اعتبره وظيفة أو عمل. في الأرز سنحتفل بعشر سنوات للتعاون بيني وبين أسامة الرحباني وسيكون عرضاً ضخماً يضم لوحات راقصة وغناء . في زحلة سيكون عرضاً مختلفاً وفي الحدت سيكون حفلا موسيقيا وأخيرا في عيد الأضحى سيكون أيضاً حفلاً غنائياً. هناك تعب ولكني أضعه جانباً وأتسلح بقوة داخلية نابعة من شغفي بالفن".

​​​​​​​أسامة الرحباني من جهته، كشف عن تفاصيل الحفلات التي ستقدمها هبة وقال للفن:" الحفل الأضخم لهبة هذا العام هو ضمن مهرجانات الأرز الدولية، نعمل كثيرا على هذا الحفل ونخصص له تمارين جدية وكثيفة".

وأضاف:" كل عرض تقدمه هبة سيكون مختلفاً .. في جونية نقدم مسرحية، في الأرز ستشاهدون أضخم عرض موسيقي مباشر أُقيم في العالم العربي ... نحن بحاجة أن نكون قريبين من الناس بعد فترة غياب بسبب انشغال هبة بالمسرح".

​​​​​​​وعن التحديات التي تواجه هبة في حفلها بالأرز بسبب الطقس البارد يجيب أسامة :" هذا تحد كبير بالنسبة الينا ولكنه لا يشكل خطرا كبيراً على صوتها، فتنشق الهواء البارد قد يشكل بعض المشاكل ولكننا نتجهز جيداً لهذا الأمر".

وتابع :" هبة من أكثر الفنانين المطلوبين للحفلات في لبنان بالاضافة إلى المهرجانات التي ستطل فيها، تلقينا أكثر من دعوة ولكن للأسف لم نستطع تلبيتها بسبب جدول اعمال هبة المزدحم بالنشاطات والارتباطات".

أما عن نشاطاتها الفنية المرتبطة بألومها الأخير: "هبة 30"، فتقول هبة :" صوّرنا حتى الآن: "بغنيلك يا وطني" و "وحدي لحالي"، و نفكر حالياً بالأغنية الجديدة التي سنصورها ولكن وسط زحمة النشاطات هذه، أتريث قليلاً بهذا الموضوع".