قدمت الفنانة ​غريتا عون​ مشروع تخرجها للحصول على شهادة الماجستير في (اعداد الممثل) باشراف ​ميشال جبر​ فاختارت مسرحية le bel indifférent– للكاتب الفرنسي ( ​جان كوكتو​)و كانت قد صيغت خصيصا للمغنية الفرنسية ( ​اديت بياف​) وذلك على مسرح (بيريت) التابع لمعهد الدراسات المسرحية والسمعية المرئية والسينمائية في جامعة القديس يوسف .
عمل مسرحي تعبيري عميق الاغوار يأخذنا الى قضية انسانية نفسية حساسة جدا الا وهي الفراغ العاطفي والرجل اللا مبالي.
تعالج المسرحية، مسألة اهمال الرجل للمرأة التي يحبها، فالبطلة كانت فنانة قديرة جدا تخلت لاجل حبها عن الشهرة، فتركت الاضواء والحياة الصاخبة واقامت معه مخلصة له، ولأن الذي بينهما هو حب ومساكنة عجزت عن هجره وعملت المستحيل ليكون دوما في كيانها،  الا انه بات يهملها فبدأ الملل يتسرب الى كيانها .قصة تحاكي الانفعالات النفسية التي تجرح كبرياء حواء خصوصاً عندما يكون الجرح من سهم الرجل الذي تحبه.
اعتمدت غريتا على ديكور تعبيري كناية عن مشهد غرفتين تفصل بينهما ستارة شفافة ومقعداً وهاتفاً وسلماً طويلاً، إنما اللعبة الاساسية كانت في السينغرافيا المسرحية، والاضواء فالمشهدية عبرت عن احاسيس الاداء من خلال نافذة مغلقة يمر عليها لونان هما الاحمر الارجواني والازرق الفاهي وكلاهما يرمزان الى الفجر والغروب , ودلالاتهما تعني الفرح والامل.
موقع الفن استضاف غريتا وهنأها على شهادة الماجستير وكان له هذه الدردشة معها.

لماذا هذا النص بالذات؟
بصراحة موضوع النص حساس جدا لانه يجرد الانفعالات العاطفية بشكل كلي، ويصور المعاناة التي تعانيها المرأة بسبب اهمال الرجل لها .

هل صحيح هذا النص كان مكتوبأ لـ اديت بياف ؟
صحيح وكانت احداثه تدور في فندق متواضع ومحور الحبكة فيه مرتبط بالعقل والعاطفة .

لهذه الدرجة الفراغ يؤثر على نفسية المرأة؟
طبعا، خصوصا عندما يحرق حبيبها عمرها، وبدل ان يكون الداعم لها والسند لحياتها، يصبح وجوده يتساوى مع عدم وجوده.

تؤمنين بالنصيب بين الرجل والمرأة؟
اؤمن بالقدر.

اعتمدت على ممثلة محترفة ؟
صحيح ( يمنى بو حنا) لم تأخذ نصيبها على صعيد الشهرة لكنها ممثلة محترفة واداؤها عال جدا.
غريتا عون استاذة في مجال التمثيل فلماذا ترضى احيانا بادوار صغيرة في المسلسلات؟
انا عملت ادوارا كبيرة علّمت عند المشاهد، انما بعض الظروف تجبرنا على التنازل لاجل الاستمرار .قريبا عندي عودة خصبة في مسلسل ( ثورة الفلاحين )، وسعيدة جدا باسلوب عملي .

غريتا "عقبال" الدكتوراة في التمثيل ولكن لماذا الماجستير؟
بصراحة متشوقة جدا للتعليم الجامعي، فانا اليوم ادرس في عدة مدارس ولكنني احلم بهذا القطاع بالذات.

لمشاهدة ألبوم الصور كاملاً، إضغطهنا.