كثرٌ يرون أنّه يمكن القضاء على مشكلة الإلتهابات من خلال ​الغذاء​، فما صحة هذا الإعتقاد؟
في ما يتعلق ب​الفاكهة​، فما من دراسة علمية دقيقة على تمتع الفاكهة بتأثير مثبط للالتهابات. أما في ما يخصّ ​اللحوم​ والنقانق، فإن الإفراط في تناولها يعزز ​الالتهابات​ في الجسم، جراء حمض الأراكيدونيك الموجود في اللحوم الحمراء. من هنا، فإنّ النظام الغذائي قليل اللحوم والنقانق يمتاز بتأثير مثبط للالتهابات لدى مرضى ​التهاب المفاصل الروماتويدي​.

من جهة أخرى، تحدثت دراسات عدة عن فعالية كبسولات ​زيت السمك​ في الحدّ من متاعب التهاب المفاصل الروماتويدي بفضل احتوائها على ​الأحماض الدهنية أوميغا 3​. أما النظام الغذائي الذي يتكوّن من ​الخضار​ والفاكهة وزيت الزيتون ومنتجات الحبوب والمكسرات إضافة الى السمك، فيحمل تأثيراً إيجابياً على الجسم لدى من يعاني من أمراض القلب والأوعية الدموية ومرض السكري، إذ إنه يعتبر غنياً بالبروتين واليود والأحماض الدهنية أوميغا 3.