في حلقة جديدة من ​مسلسل باب الحارة​ يعود أبو النار الى حارته بعدما كان في بيروت، اما إم زكي فتكشف على فوزية (​شكران مرتجى​) وتؤكد لها انها حامل فتفرح فوزية كثيراً.

أما أبو ظافر (​أسعد فضة​) وبعدما كشف له ابنه انه معجب بدلال ابنة أبو عصام (​عباس النوري​)، فيهدده أبو ظافر بأنه سيغضب عليه اذا تزوج منها.

يتبين أن الطفل اللقيط الذي وجده أبو عصام هو إبن الثائر أدهم عبد الرحمن الذي يركد في المستشفى من زوجته الممرضة "رسمية"، حيث وضعته رسمية على باب منزل أبو عصام بعد القاء القبض على زوجها من قبل الفرنسيين، وهذا ما كشفته رسمية للطبيب حمزة وأكدت له انها لن تقبل ان تأخذه من بيت أبو عصام الا عندما يتعافى زوجها من وعكته ويتخلص من محنته مع الفرنسيين.

تقيم إم عصام (صباح جزائري) مولد على نية الطفل اللقيط، واثناء المولد تقول لكل النساء ان هذا الطفل هو إبنها وسجل بالنفوس على اسمها، وهذا ما يزعج نساء الحارة ويقمن وينسحبن من المولد ويخبرن ازواجهن وينسحبون ايضاً مما يحدث بلبلة في الحارة، فيتدخل أبو عصام ويقول لأولاده ان عليهم ان لا يردوا على كلام الناس.

أما معتز فيجمع عبده وبشير كي يضعون خطة ليهربوا أدهم من المستشفى.