تحفظت كثيراً حول خصوصياتها، محاولة قدر المستطاع أن تبقي معاناتها طي الكتمان، لتكون في عيون عشاق صوتها وأغانيها نجمة ساطعة تضج فرحاً وحبوراً.

ليال عبود​، خصّت موقعنا بحديث ناري أبوابه مفتوحة على حكايا وقصص تتحدث عنها ضيفتنا لأول مرة.

 

تفوح في أرجاء بيتك رائحة بخور ذكية؟

أنا معتادة كل يوم جمعة على إطلاق البخور في البيت، وفي حال كنت غائبة في رحلة عمل أو سفر، أطلب من المسؤولين عندي تنفيذ هذه العادة.

هل تؤمنين ب​الحسد​ والسحر؟

الحسد فعل موجود في الحياة، فهو مذكور في الكتب السماوية، ومنه ينمو الشر مثل الطحالب في النفوس الضعيفة، الفاشلة، أما مسألة فك المربوط وجلب الغائب في شؤون السحر ليست من قناعاتي.

لو كانت الحياة بلا وجع ولا ألم لكانت أفضل حالاً؟

بالعكس، الانسان لا يتعلم الا من تجاربه الصعبة، فالألم أحياناً يولد فينا قوة على المثابرة والاحتمال، فأنا ضد الروتين في الحياة، لأنه يسبب مللاً.

هل تتذكرين المحطات الموجعة التي مرت في حياتك؟

أوه، كثيرة هذه المحطات، البعض منها كان مؤلماً نفسياً واجتماعياً، فالمشكلة أن الناس ينظرون إلى الفنان على أنه إنسان سعيد، ويعتبرونه لا يعرف الحزن، بينما في الحقيقة قد يكون هذا الفنان أكثر مخلوقات الأرض حزناً.

كيف تتعاطى ليال عبود مع الحياة؟

أدركت حسّ المسؤولية وأنا في الرابعة عشر من عمري، فكنت أدرّس أولاد الجيران دروساً خصوصية لأحصل مصروفي، بطبعي اتكلت على نفسي لأني لا أطيق أن يحمّلني الآخر "جميلا".

هل عشت وضعاً مادياً صعباً؟

ابدا، الحمد لله انا ابنة ضيعة جنوبية، والدي صاحب أملاك وعندنا ما يكفينا والحمد لله، إنما بطبعي كنت أفضل الاتكال على نفسي، حتى أثناء دراستي في الجامعة عملت موظفة لأكون مسؤولة عن نفسي.

عُينت في الأمن الداخلي وتخليت فيما بعد عن الوظيفة والرتبة؟

صحيح، وهذه المحطة كانت من أجمل الذكريات في حياتي لأني نجحت في الدورة، لكن هوايتي للفن كانت مسيطرة على كياني وجرفتني إليها.

حساسيات ....ووقائع

معقول تخليت عن وظيفتك لأجل الفن؟

أكيد...لأن الفن مثل المرض يتفشى بكيان الإنسان ويصعب استئصاله.

زواجك المبكر ترك أثره في نفسيتك؟

زواجي المبكر كان نتيجة قصة حب، فأنا امرأة بطبعها رومانسية، حالمة وكان طليقي رجلاً عملياً له نظريته الخاصة حيال الفن وكواليسه.

سبب طلاقك عنادك على المضي في مشوارك الفني؟

صحيح، أصررت على المضي بقراري بدخول الفن، فحاول طليقي بكل ما لديه أن يردعني للبقاء في وظيفتي، لكن محاولاته باءت بالفشل ووقع ​الطلاق​ بكل احترام بيننا واخترت مشواري في الفن.

هل الطلاق بينكما حبيّ؟

أكيد، فهو والد ابني وله عندي كل الاحترام والتقدير.

تلتقين به بعد الطلاق خصوصاً أنك أصبحت نجمة كبيرة؟

نلتقي أنا وعائلته دوماً، وهو أول من يهنئني على أي عمل جديد أطلقه.

الامومة ....والفن

كيف تعيشين اليوم أمومتك؟

بالرغم من كل انشغالاتي وأسفاري، أعيش أمومتي بدفء مع وحيدي، أعطيه الوقت الكافي، خصوصاً أنه أصبح في عمر الوعي، نذهب معاً الى ​السينما​، دور الملاهي، المسرح، وأحيانا نسافر معاً في رحلة استجمام.

إلى أي مدى يؤثر الفن على الخصوصية عند الفنان؟

إن عرفنا كيف نتعامل مع الفن والشهرة لا نتأثر بشيء. أنا شخصياً بمجرد أن أترك المسرح وأصعد في سيارتي أعود الى ليالي المرأة العادية، أنسى شهرتي على باب المسرح.

ردد العمالقة من أهل الفن أن ​الزواج​ هو مقبرة الفنان هل تؤيدين هذه النظرية؟

لا ....لا... هذا غير صحيح، فالموسيقار محمد عبد الوهاب تزوج أكثر من مرة وأسّس عائلة سعيدة، المشكلة الرئيسية العقدة في هذا الموضوع هي شخصية الزوج وحضوره في حياة زوجته الفنانة، ومدى سعة ورحابة صدره وأهمية ثقته فيها، فلا تنسى بأننا في مجتمع شرقي .

ليال عبود اليوم سعيدة؟

الحمد لله، سعيدة بنفسي، فأنا تعبت وناضلت، فلم تكن الى جانبي شركة إنتاج تدعم أعمالي وتساندني، تعذبت وتألمت، لكن الله عوض سهري وتعبي، الحمد لله على نعمه معي.

 

لماذا تتمسكين بضيعتك وناسها؟

أولاً لأن الله سبحانه وتعالى أمرنا بطاعة الاهل وقد جاء في القرآن الكريم "لا تقل لهما أفاً وارحمهما كما ربياني صغيراً". إن رضى الله من رضى الوالدين وثانياً من تعرى من ثوبه برد ومن نكر أصله وناسه هو عديم الأصل .

ماذا يعني لك الجنوب وتحديداً بلدة زفتا؟

الجنوب مقلع البطولة والرجولة والمقاومة، وزفتا بلدة جنوبية جارة القمر، وبوابتها طيبة قلوب أبنائها.

 

بعد تجارب قاسية بالحب ما هو رأيك بالرجل؟

اذا فشلت في تجربة عاطفية، فهذا لا يعني أن التجارب اللاحقة سوف تسقط، فالرجل في عالمنا الشرقي له خصوصية الذكورية، وهذا ليس خطأ في نظري.

هل انت مع المطالبة بحقوق المرأة؟

المرأة في عالمنا الشرقي تتمتع بحقوق أفضل من المرأة الغربية، انما تركيبة المرأة الشرقية تقوم على الطمع.

هذا تصريح خطر لفنانة مستقلة مادياً ومعنوياً ؟

لا، ليس خطراً، أنا أيضاً كنت في الامن الداخلي، ولمست كيف كان يعاملني زملائي، ولما أصبحت فنانة ايضاً لمست عن كثب كيف يعاملني الناس وتحديداً الرجال.

لماذا هذه الثورة " الانثوية " حول حقوق المرأة؟

قد تكون المرأة مغبونة في بعض المطارح، مثل عدم تمكنها من اعطاء الجنسية لابنائها، والاقتراع وقيادة السيارة في بعض دول الخليج، إنما هذه الملفات قابلة للتعديل والتبديل قانونياً.