في الحلقة الثالثة من ​مسلسل بلحظة​، ظهر الحقد الذي تكنّه تالا(​إلسا زغيب​) لـِ فلك(​روان طحطوح​) زوجة شقيقها ماهر(​عماد فغالي​)، فطلبت على الفور و بإلحاحٍ شديدٍ من شقيقها سيف (​زياد برجي​)أن يأخذها معه إلى إسبانيا مع إبنها وحيد الذي تيتّم على يدّ أهل فلك، لأنّها لم تعُد تتحمّل العيش في منزل أهلها خصوصًا بعد المُصاهرة التي تمّت بين عائلتها و آل حرب.

وخلال الحلقة، تبيّن أنّ آل ديب يُتاجرون في الممنوعات ويقومون بصفقاتٍ مشبوهة.

ورفضت خلال الحلقة نايا (​سينتيا خليفة​)، العودة إلى العمل في شركة الإعلانات التي يمتلكها جلال (​يوسف حداد​)، بسبب تعبها النّفسيّ وإرهاقها بعد الخيانة التي تعرّضت لها من قبل زميلتها في العمل سحر، إلّا أنّ صاحب الشركة قرّر طرد سحر من العمل بعد خيانتها لـِ نايا مع خطيبها فادي.

وحاول فادي خطيب نايا، أن يأخُذ منها السماح لكنّها رفضت رفضًا قاطعًا مُسامحته وإعترفتْ له بالعلاقة التي أقامتها مع سيف وأجبرتهُ على مُغادرة منزلها.

وبينما كان فادي يُراقبُ منزل نايا، أتى صاحب شركة الإعلانات جلال ليسأل عنها فحصلت مُشاجرة بينه وبين فادي.

وبدا من الواضح إعجاب جلال بـِ نايا، فطلب منها العودة إلى العمل مؤكّدًا لها أنّها بحمايته.

وفي تسلسل الأحداث، تعرّض ماهر لحادث سير مع والده خلال عودتهما إلى المنزل وهكذا تكون فلك قد ترّملت خلال شهر العسل.

وبعد شهر من هذه الأحداث، إكتشفت فلك أنّها حامل من زوجها فأخبرت فورًا حماتها روبا(كارمن لبّس) بذلك.

لذا طلبت روبا من إبنها سيف أنّ يتزوّج فلك فأبدا إستغرابه من طلبها.

عندها طلبت روبا من وجيه بيك (والد فلك) أن يأتي لزيارتهم وأخبرته أنّ إبنته حامل وأنّها سوف تتزوج سيف أخ زوجها الراحل.

أمّا سيف فبقيت نايا في باله طوال الوقت لاسيّما وأنها نسيت عقدها معهُ بعد أن أقامت علاقة معهُ وإختفت.